EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2013

نبيل فهمي: نهتم بالجانب الإنساني الفلسطيني.. وغلق الأنفاق قرار وطني

صور جملة مفيدة

صور جملة مفيدة

نفى وزير الخارجية المصري نبيل فهمي ما تردد عن تحاوره مع ممثلي حركة حماس، مشيرا إلى أن زيارته للسلطة الفلسطينية في رام الله تمت عن قصد تأكيدا على تأييد مصر للقضية الفلسطينية.

نفى وزير الخارجية المصري نبيل فهمي ما تردد عن تحاوره مع ممثلي حركة حماس، مشيرا إلى أن زيارته للسلطة الفلسطينية في رام الله تمت عن قصد تأكيدا على تأييد مصر للقضية الفلسطينية.

وقال نبيل فهمي أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "لم أنتقل لغزة، ولم أتحاور مع ممثلي حماس، وكل ما ذكرته عن غزة منصب فقط على الواقع الإنساني الفلسطيني، وهدفت الزيارة إلى تحسين العلاقة مرة أخرى مع السطلة الفلسطينية، لأن كل ما بيننا وبين حماس الآن متوتر".

وأضاف في تعليقه على اعتقال مدير مركز المصري-: "مصر لن تتسامح مع تلك الممارسات خاصة مع تكررها، وهذا يعكس أن المسألة ليس خطأ أو سهوا، أو تجاوزا من فرد، هذا سيؤثر على العلاقة صراحة بيننا وبين حماس، وتعاملنا معهم على المستوى السياسي، وتصرفاتنا تجاه مصالحهم وبالتحديد على الحدود".

وتابع: "هناك جهد وطني مهم للغاية لإغلاق الأنفاق، وهذا قرار وطني سليم، قرار تشكو منه حماس بشدة، وإنما هو قرار نتمسك به، وسنتمسك به في مرحلة مستقبلية، مع محاولة لتوفير الحد المطلوب بين المواد الإنسانية المطلوبة للفلسطينين من خلال القنوات الشرعية، وليس من خلال أنفاق يستفيد منها طائفة معينة فقط على حساب الجانب الفلسطيني، ودون توفير الحد الأدنى من التأمين، مما يؤثر سلبا على الجانب المصري".