EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2013

منى الشاذلي تفضح علاقة الجيش التركي بالإسرائيلي وتوجه رسالة شديدة لأردوغان

منى الشاذلي

منى الشاذلي

استنكرت الإعلامية منى الشاذلي تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي اتهم فيها الجيش المصري بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي للإطاحة بالرئيس محمد مرسي، الأمر الذي قد يؤدي لمزيد من التوتر بين أنقرة وتل أبيب

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2013

منى الشاذلي تفضح علاقة الجيش التركي بالإسرائيلي وتوجه رسالة شديدة لأردوغان

استنكرت الإعلامية منى الشاذلي تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي اتهم فيها الجيش المصري بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي للإطاحة بالرئيس محمد مرسي، الأمر الذي قد يؤدي لمزيد من التوتر بين أنقرة وتل أبيب، مشددة أن عليه أن يراجع أولا العلاقة بين الجيشين التركي والإسرائيلي قبل الحديث عن مصر.

وقالت منى الشاذلي خلال برنامج "جملة مفيدة"-: "حينما نشاهد أردوغان وهو ينظّر على مصر، وعلى عروبتها وإسلامها، ويتكلم وكأنه حامي الحريات في العالم ويستنصر العالم الغربي ويقول هذه ليست ديمقراطية أنك تدخلون مع الشأن المصري لابد أن نقف، ونتحدث بدون انفعال".

وأضافت: "أردوغان يتهم الجيش المصري بأنه مؤيد من إسرائيل، وأن الكيان الصهويني لعب دورا في إطاحة الجيش المصري بمرسي. بالبلدي أردوغان "بيلقح" بالكلام على وطنية الجيش المصري، ويقول إنه يتعاون مع الجيش الإسرائيلي بنبرة اتهام في الوطنية والعروبة وأيضا الشرف العسكري".

وتابعت: "يا سيد أردوغان قبل أن تحدث الجيش المصري عن علاقته بدون أي دليل راجع أنت أيضا موقف جيشك من الجيش الإسرائيلي، الجيش الإسرائيلي تعاونه مع التركي لا يخفى على أحد".

وأعطت منى الشاذلي مجموعة من الأمثلة التي تعزز كلامها، وقالت: "إسرائيل قامت بتطوير طائرات الفانتوم التركية إف 4 و5 بحوالي مليار دولار، التطوير كاملا كان إسرائيلي. والطائرات الهيلكوبتر التركية إسرائيل عملت فيها تعديلات جوهرية بحوالي 60 مليون دولار، كما قامت إسرائيل بتطوير أكثر من 170 دبابة تركية من طراز إم 60 عام 2010".

وأضافت: "الطائرات بدون طيار التي اشترتها تركيا، اشترتها من الجيش الإسرائيلي بتكلفة 200 مليون دولار، أما المناورات العسكرية التركية هو شيء ليس سرا، سواء أكانت هذه المناورات دورية أو استثنائية".

وأشارت منى الشاذلي إلى أن مواقف أردوغان من إسرائيل وتصريحاته الإعلامية هدفها فقط تعزيز جماهيريته في الشارع فقط، ولكن التعاون التركي الإسرائيلي الرسمي لا تشوبه شائبة، وقالت: "أي أحد يتكلم عن العلاقات الإسرائيلية إلا أردوغان".