EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2013

مستشار شيخ الأزهر لـ"جملة مفيدة": مطالبنا للرئيس الإيراني كانت واضحة

أحمدي نجاد

أحمدي نجاد

أكد محمد جميعة مستشار شيخ الأزهر ومدير عام الإعلام أن لقاء الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اتسم بالشفافية، وكانت مطالب الأزهر لإيران واضحة تماما.

أكد محمد جميعة مستشار شيخ الأزهر ومدير عام الإعلام أن لقاء الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اتسم بالشفافية، وكانت مطالب الأزهر لإيران واضحة تماما.

جميعة قال خلال اتصال هاتفي لـ"جملة مفيدة"- طالب الإمام الأكبر من الجانب الإيراني بوضوح عدم سب الصحابة، وسب السيدة عائشة، ورد نجاد عليه بقوله: "قد يحدث ذلك من بعض الدهماء، وهذا شيء وارد في أي مجتمع، نعرف في مجتمعاتنا بعض المتشددين الذين يصعب السيطرة عليهم، ولكن نحن كأمة يجب أن ننطلق إلى الأمام، لأن العدو متربص بنا".

وأضاف جميعة: "إن الأزهر الشريف يحمل هموم الأمة، سواء على المستوى المحلي أو الدولي، وفضيلة الإمام كما عهدناه في جميع لقاءات مع كافة المسؤولية، بكل صراحة وموضوعية، يدخل في صميم الموضوع دون أي مواربة، وجاء لقاء اليوم من هذا المنطلق، فكان فضيلته واضحا كل الوضوح".

وكان الطيب قد طالب نجاد في لقائه به الثلاثاء 5 فبراير/ شباط 2012 بـ"عدم التدخل في شؤون دول الخليج" وبـ"احترام البحرين كدولة عربية شقيقة" وأكد له "رفضه المد الشيعي في بلاد أهل السنة والجماعة".

جدير بالذكر أن زيارة نجاد إلى مصر هي أول زيارة لرئيس إيراني منذ حوالي 30 عاما، والزيارة تأتي في إطار المشاركة في قمة منظمة التعاون الإسلامي التي تنعقد في القاهرة.