EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

مدير أمن بني سويف: الأهالي هم من سحلوا "أبو الرجال" وليس أفراد الشرطة

المتهم بقتل نقيب بني سويف

المتهم بقتل نقيب بني سويف

نفى اللواء أحمد شعراوي مدير أمن بني سويف- أن يكون أفراد الشرطة هم من سحلوا وعذبوا المتهم بقتل النقيب هشام كمال الدين طعمة، مؤكدا أن الأهالي هم من قاموا بذلك نظرا للسمعة الطيبة للنقيب الراحل، وأشار إلى أن هذه الواقعة تدخلت فيها الصدفة بشكل كبير.. تابع التفاصيل في "جملة مفيدة".

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

مدير أمن بني سويف: الأهالي هم من سحلوا "أبو الرجال" وليس أفراد الشرطة

نفى اللواء أحمد شعراوي مدير أمن بني سويف- أن يكون أفراد الشرطة هم من سحلوا وعذبوا المتهم بقتل النقيب هشام كمال الدين طعمة، مؤكدا أن الأهالي هم من قاموا بذلك نظرا للسمعة الطيبة للنقيب الراحل، وأشار إلى أن هذه الواقعة تدخلت فيها الصدفة بشكل كبير.

وقال شعراوي في اتصال هاتفي لـ"جملة مفيدة"- شارحا تفاصيل الحادث: "أمس كان هناك بلاغ مقدم من الأهالي بوقوع مشاجرة في منطقة اسمها الغمراوي، يستخدم فيها أسلحة آلية وخرطوش وسلاح أيبض، وانتقل على إثر البلاغ النقيب هشام وبعض أفراد القوة، وحدث تعدي من أحد البلطجية عليه بإطلاق نار وأصيب في فخذه الأيسر، تم نقله إلى المستشفى ولكن للأسف فاضت روحه إلى بارئها".

وأضاف: "أثناء تشييع الجنازة من مسجد عمر بن عبد العزيز وهو مسجد كبير ورئيسي في ميدان المديرية القديم، كان المشيعين بالآلاف، لأن هشام من عائلة كبيرة من بني سويف، وتصادف في هذا الوقت ضبط مرتكب الواقعة، وكان خط سيره للقسم لابد أن يمر من أمام المسجد، وعلم الأهالي أن هذا هو المجني عليه، لذلك قاموا بالاعتداء عليه، لينقل بعد ذلك إلى المستشفى وتم تهريبه منها في نهاية المطاف".