EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2013

محسن بهنسي يكشف لـ"جملة مفيدة" مفاجآت تقرير لجنة تقصي الحقائق

محسن بهنسي

محسن بهنسي

أكد محسن بهنسي المحامي، وعضو الأمانة العامة للجنة تقصي الحقائق أن تقرير اللجنة يختلف في نقاط كثيرة عن التقرير الماضي، وأنه يحتوي على حقائق مؤلمة يجب التحقيق فيها فورا، مشيرا إلى أنه من الصالح العام عدم تسريب أي معلومات حولها.

  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2013

محسن بهنسي يكشف لـ"جملة مفيدة" مفاجآت تقرير لجنة تقصي الحقائق

أكد محسن بهنسي المحامي، وعضو الأمانة العامة للجنة تقصي الحقائق أن تقرير اللجنة يختلف في نقاط كثيرة عن التقرير الماضي، وأنه يحتوي على حقائق مؤلمة يجب التحقيق فيها فورا، مشيرا إلى أنه من الصالح العام عدم تسريب أي معلومات حولها.

بهنسي أشار إلى أن التقرير الذي يصدر من اللجنة الحالية التي تم تشكيلها بناء على قرار من رئيس الجمهورية يتناول أحداث كثيرة لم يتطرق إليها التقرير الأول، خاصة أحداث بورسعيد ومجلس الوزراء ومحمد محمود.

وكشف بهنسي أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة"- أن التقرير وضح بشكل جلي أن وزارة الداخلية والشرطة العسكرية كانت مسؤولة عن القتل والشروع في قتل المتظاهرين، وذلك إما بشكل مباشر أو عن طريق التواطؤ كما حدث في معركة الجمل.

وأكد أن التقرير يحتوي على أسماء شخصيات ليست من ضمن الأسماء التي تم إحالتها للنيابة العامة، من قبل تورطوا في تمويل البلطجية، وهؤلاء كانوا أعضاء سابقين في مجلس شعب أو أعضاء غير برلمانيين في الحزب الوطني المنحل، وضباط شرطة ومن المؤيدين للنظام السابق.

وقال: "من الصالح العام أننا لا نعلن عن التقرير لأنه متضمن عن بعض المعلومات الغاية في الأهمية الخاصة بالتمويل التي من الممكن أن تُحدث مشكلة في البلد، وأقول للمسؤولين عن التحقيق ابدأوا حققوا في الأمر بسرعة، لأن التقرير به حقائق مؤلمة، حتى لا يتم تسريب هذه المعلومات".