EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2013

عبد المنعم أبو الفتوح: دعوت الإخوان للتظاهر قبل 25 يناير ولكنهم خافوا

الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح

الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح

أكد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب مصر القوية أن جماعة الإخوان المسلمين حادت عن مبادئ الإمام حسن البنا، وأن بها الآن أعضاء تصرفاتهم لا تليق بالجماعة ولا يشرفها، مشددا على.. اقرأ التفاصيل في "جملة مفيدة"

أكد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب مصر القوية أن جماعة الإخوان المسلمين حادت عن مبادئ الإمام حسن البنا، وأن بها الآن أعضاء تصرفاتهم لا تليق بالجماعة ولا يشرفها، مشددا على أنه دعا الجماعة إلى التظاهر قبل 25 يناير بسنوات ولكن قياداتها رفضت.

وأشار أبو الفتوح إلى أن الأداء الإداري في الجماعة خلال الفترة الأخيرة لم يكن على المستوى، وذلك في تعليقه على ما دار في كواليس اجتماعات الإخوان في يوم 25 يناير 2011.

وقال عبد المنعم أبو الفتوح خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة" مع الإعلامية منى الشاذلي-: "يوم 25 يناير الإخوان كانوا مقتنعين أنهم لن ينزلوا، كان هناك تردد شديد، ومن سألني من الشباب نصحتهم بالنزول، أما القيادات نفسها فلم تقرر النزول إلا يوم 28".

وأضاف: "الإخوان خلال الفترات الأخيرة حدث فيها أداء إداري لم يكن على المستوى، وكان الأصل في التعامل مع الأفراد المنع، وليس الإباحة، رغم أنه في شرع الله الأصل الإباحة، لم يكن هناك قرار بالنزول، وهذا معناه المنع، وكان من المفترض أن تشارك من اليوم الأول مع كل القوى السياسية".

وتابع: "أداء بعض الأعضاء لا يشرف الإخوان ولا تاريخها، أنا قلت قبل الثورة إن النظام السابق هش، والتخلص منه لن يكون ثمنه غاليا، وحتى ولو كان غاليا فإنني كنت على استعداد لدفعه، قلت لهم لو تظاهر 100 ألف منا في التحرير واعتصموا بشكل سلمي فإن نهاية النظام ستكون وشيكة".

وأشار إلى أن هذا الطلب المتكرر كان دائما يقابل بالرفض نظرا لقلة وعي البعض الذين وصفهم بأنهم "لا يزالوا يعيشون في الخمسينياتوهم من ردوا عليه بقولهم: "النظام قد يضربنا بالمدافع، ويقابل الاعتصام ببحور من الدماء".