EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2013

عبد المنعم أبو الفتوح: أين المؤامرة التي صدر من أجلها الإعلان الدستوري؟

الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح

الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح

وصف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب مصر القوية المادة التي تنص على تحصين قرارات الرئيس محمد مرسي في الإعلان الدستوري بالكارثية، معتبرا أن الكلام عن مؤامرة تحاك ضده لإسقاطه هو «خبل».. اقرأ التفاصيل في "جملة مفيدة"

  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2013

عبد المنعم أبو الفتوح: أين المؤامرة التي صدر من أجلها الإعلان الدستوري؟

وصف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب مصر القوية المادة التي تنص على تحصين قرارات الرئيس محمد مرسي في الإعلان الدستوري بالكارثية، معتبرا أن الكلام عن مؤامرة تحاك ضده لإسقاطه هو «خبل».

وقال أبو الفتوح خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة" مع الإعلامية منى الشاذلي-: "لو كنت رئيسا لمصر لن أصدر مثل هذا الإعلان، ورغم موافقتي على جزء منه، إلا أن مادة تحصين قرارات الرئيس بأثر رجعي هي مادة كارثية".

وردا على تصريحات البعض بأن المادة كانت استجابة لمؤامرة كانت تحاك ضد محمد مرسي لإسقاطه قال أبو الفتوح: "هذا الكلام نوع من الخبل، فبهذا الأسلوب كان يحبسنا محمد حسني مبارك، كل مرة كان يتم اقتيادنا فيها إلى المعتقل كانت بتهمة المؤامرة لقلب نظام الحكم، وإذا بررنا موقف مرسي، فإن مبارك كان عنده حق".

وأضاف متسائلا: "أين هذه المؤامرة التي صدر من أجلها الإعلان؟.. كان يجب أن توضح تفاصيلها أمام العامة، مثلما فعل الرئيس الراحل محمد أنور السادات رحمة الله عليه".

وعن الدستور الجديد قال إنه يعترض على المادة المفسرة للمادة الثانية الخاصة بالشريعة، وقال: "لا يوجد مبرر لهذه المادة، لأنه يمكن أن يتم إساءة استغلالها، فعلى مدار 30 عاما من حكم مبارك، لم يصدر قانون من البرلمانات مخالفا للشريعة الإسلامية رغم عدم وجود مادة مفسرة، إذا ما الحاجة لها؟".