EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2013

عبد الجواد ياسين لـ"جملة مفيدة": البنية الدينية القائمة مصدرها غير إلهي

المستشار عبد الجواد ياسين

المستشار عبد الجواد ياسين

قال المستشار والمفكر المصري عبد الجواد ياسين أن المتدينين الآن يستمدون أحكامهم من اجتهادات بشرية وليست إلهية، مشيرا إلى أن هذا التدين به خلل واضح، ويجب إعادة الاعتبار للنصوص القرآنية الإلهية التي حاد عنها أغلب الفقهاء.

  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2013

عبد الجواد ياسين لـ"جملة مفيدة": البنية الدينية القائمة مصدرها غير إلهي

قال المستشار والمفكر المصري عبد الجواد ياسين أن المتدينين الآن يستمدون أحكامهم من اجتهادات بشرية وليست إلهية، مشيرا إلى أن هذا التدين به خلل واضح، ويجب إعادة الاعتبار للنصوص القرآنية الإلهية التي حاد عنها أغلب الفقهاء.

وقال ياسين خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "المنظومة الدينية التي بين أيدي المسلمين اليوم، منظومة تاريخية مصدرها الاجتهادات الفقهية، وليس النص المجرد".

ويعني ياسين بالنص المجرد هو الوحي الثابت ثبوتا قطعيا من حيث الإسناد إلى الله ومن حيث الدلالة، أما المنظومة الدينية التي يتحدث عنها فهي الفقه والتفسير.

ويضيف ياسين: "الفقه والتفسير ليست مصدرها القرآن، ولكن مصدرها الإجماع وقول الصحابة، وأهل المدينة، ونرى أن المنظومة الحالية فيها المصادر اللانصية أكثر بكثير من المصادر النصية، وحينما نشبه حجم الكتلة الفقهية بـ100، فـ99 منها قادمة من الفقه الاجتهادي البشري، بما فيها سلطة الحديث، وهي الرواية، لأنها غير ثابتة ثبوتا قطعيا في نسبتها إلى الوحي".

وتابع: "أنا أقول إن البنية الدينية القائمة الآن، هي بنية غير نصية، مصدرها غير إلهية، لا تستند إلى الوحي، في حين أنها حين انضمت إلى البنية الدينية صارت مقدسة وملزمة، فيما أن الإلزام لا ينبغي إلا للوحي".