EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2013

رئيس المركز الثقافي في غزة: تم القبض بعد إصدارنا بيانا نؤيد فيه الجيش

عادل عبد الرحمن

عادل عبد الرحمن

كشف عادل عبد الرحمن رئيس المركز الثقافي في غزة- تفاصيل القبض عليه في القطاع، والإفراج عنه بعد ساعات بسبب جهود وزارة الخارجية المصرية، مؤكدا أن المركز ليس له أي نشاط سياسي.

كشف عادل عبد الرحمن رئيس المركز الثقافي في غزة- تفاصيل القبض عليه في القطاع، والإفراج عنه بعد ساعات بسبب جهود وزارة الخارجية المصرية، مؤكدا أن المركز ليس له أي نشاط سياسي.

وقال عبد الرحمن في اتصال هاتفي لـ"جملة مفيدة"-: "نحن المركز الثقافي للجالية المصرية في فلسطين، نحن عبارة عن 11 شابا ممكن اللي اكتسبوا الجنسية المصرية، ونخدم أمهات مصريات أصيلات يعيشون في الضفة، إضافة إلى عاملين مصريين عاملين في الأراضي الفلسطينية".

وأضاف: "نحن قمنا بدورنا بعد أحداث الانقسام التي حدثت في الأراضي الفلسطينية عام 2007 وبدأنا نشاطنا الفعلي منذ 6 شهور، بتقديم خدمات قانونية وصحية، ونراعي الأمهات المصريات الذين لا يعرفن التواصل مع أهلهم ولا السفارة، بدأنا نراعي أوضاعهم ونوصل لهم المساعدات القانونية والشرعية والإنسانية".

وتابع: "نحن نتكلم عن عمل خاص، وليس له أي توجه سياسي أو رسمي، وليس مدعوما لا من اتجاه حكومي ولا سياسي".

وعن تفاصيل القبض على أعضاء المركز قال: "داهموا المركز واطلعوا على التراخيص الخاصة بالبلدية والضرائب والجمارك، وبدأ التحقيق".

وكشف عبد الرحمن أن سبب القبض عليهم هو البيان الذي خرج من المركز ويدعم الجيش المصري، وقال: "كان هناك خشونة في التعامل معنا، ولكن لم تصل للضرب، وبعد الساعة 5 حصل ليونة في التعامل، تحديدا بعد أن تدخلت السفارة بشكل كبير، وبيان الخارجية شديد اللهجة، ورد المعتقلون بأن الموضوع كان غلطة وسوء تفاهم، وكان تصرفا فرديا، وانتهى الأمر على أن الإفراج عن المجموعة كاملة".