EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

حسن نافعة: الاعتداء على غزة محاولة لجر مصر عسكريا

دكتور حسن نافعة

دكتور حسن نافعة

استبعد الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية- أن يكون هناك تصعيد سياسي في مصر أو فلسطين بعد الاعتداء الإسرائيلي على غزة، مؤكدا أنه لا يوجد أي مصلحة من التصعيد، وأن الاعتداء كان قرارا إسرائيليا له عدة أهداف.. تابع التفاصيل في "جملة مفيدة"

  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

حسن نافعة: الاعتداء على غزة محاولة لجر مصر عسكريا

استبعد الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية- أن يكون هناك تصعيد سياسي في مصر أو فلسطين بعد الاعتداء الإسرائيلي على غزة، مؤكدا أنه لا يوجد أي مصلحة من التصعيد، وأن الاعتداء كان قرارا إسرائيليا له عدة أهداف.

أهداف الاعتداء ذكرها نافعة في لقائه مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج "جملة مفيدة"- وقال: "هذا القرار اتخذ لأسباب محلية وإقليمية لأن الوضع في الإقليم مقلق، ربما يكون هذا بداية لعملية إقليمية أوسع، أو أنه محاولة لجر مصر عسكريا، وتصفية مواقع لم تستطع إسرائيل من قبل أن تصفيها".

وأكد نافعة أن هناك أوراق مصرية أهمها سحب السفير، وأن الحكومة تعجلت بسحبه في أول رد فعل على الاعتداءات، وقال: "لست واثقا أن هناك رؤية مصرية لأسباب التصعيد بسحب السفير، هذا رد فعل سريع، وليس ممنهج وليس وفق رؤية مستوعبة للتطورات الإقليمية، وربما غير متحسبة لردود الفعل الإسرائيلية".

أما عن أهداف إسرائيل من هذا العدوان فقال إنها: "تختبر علاقة حماس بالنظام المصري الحالي التي اختلفت تماما عن النظام السابق، وإسرائيل كانت تريد أن تعرف إلى أي مدى يستطيع الرئيس أن يذهب في رده على العدوان".

النقطة الثانية والكلام لنافعة- هي أن إسرائيل حاولت أن تدق إسفين بين الرئيس والجيش، وتختبر رد الفعل، فالقائد السياسي لن يعمل على التصعيد إلا إذا كان الجيش مستعدا وموافقا، فإذا أصر الرئيس على موقفه التصعيدي في ظل رفض الجيش سيؤدي ذلك في النهاية إلى خلاف بينهما سيصب في صالح إسرائيل.