EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

جبهة الإنقاذ الوطني لمرسي: إلغاء الدستوري أو سيكون لنا القرار

سامح عاشور

سامح عاشور

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني أنها لن تتنازل عن إلغاء الإعلان الدستوري، ونيتها الاعتصام أمام قصر الاتحادية حتى تتحقق مطالبها كاملة.. اقرأ تفاصيل بيان الجبهة في برنامج "جملة مفيدة"

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني أنها لن تتنازل عن إلغاء الإعلان الدستوري، ونيتها الاعتصام أمام قصر الاتحادية حتى تتحقق مطالبها كاملة.

وتلى سامح عاشور نقيب المحامين- بيان الجبهة الذي صدر منذ قليل وتضمن تأكيدا على تأييد موقف المعتصمين أمام قصر الاتحادية، مشيرا إلى أن الجبهة تؤكد على ثلاث نقاط جوهرية.

هذه النقاط طبقا لتقرير عرضه برنامج "جملة مفيدة" هي:

1-   لا بديل عن إلغاء الإعلان الدستوري

2-   ضرورة إلغاء الاستفتاء على مشروع الدستور

3-   تشكيل لجنة لصياغة دستور يعبر عن الأمة

وقال عاشور: "كما قررت الجبهة الاعتصام والاحتشاد في ميدان التحرير وفي الاتحادية وفي جميع ميادين جمهورية مصر العربية، ونحن في حالة حشد حتى الجمعة القادمة، وسيكون للجبهة والأمة قرارها إذا لم يستجب الرئيس لمطالبها". ولم يعلن عاشور عن ماهية هذا القرار.

وأضاف عاشور باقتضاب: "كل الاقتراحات مطروحة وكل البدائل واردة ولا نستبعد أي احتمال.. الآن نشاهد ثورة جديدة تجدد نفسها أمام قصر الاتحادية، وهذا يوم مشهود لمن يريد أن يقرأ ويسمع".