EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2013

النيابة تحقق في وجود أسماء 65 محتجزا تم الإفراج عنهم بعد وفاة محمد الجندي

منى الشاذلي

منى الشاذلي

كشفت مصادر قضائية أن النيابة العامة فاجأت معسكرين للأمن المركزي في الجبل الأحمر والسلام، وتبين وجود دفاتر مثبت بها أسماء محتجزين، دخلوا المعسكرين يوم 25 يناير الماضي، وخرجوا يوم 29 يناير بعد اكتشاف واقعة وفاة محمد الجندي.. تابع التفاصيل في "جملة مفيدة".

كشفت مصادر قضائية أن النيابة العامة فاجأت معسكرين للأمن المركزي في الجبل الأحمر والسلام، وتبين وجود دفاتر مثبت بها أسماء محتجزين، دخلوا المعسكرين يوم 25 يناير الماضي، وخرجوا يوم 29 يناير بعد اكتشاف واقعة وفاة محمد الجندي.

وطبقا لبرنامج "جملة مفيدة" تحفظت النيابة على دفاتر الأمن المركزي وقررت استدعاء مسؤولين في القطاعين لسؤالهم عما جاء في تلك الدفاتر.

أشارت المصادر إلى أن النيابة عندما ذهبت فجائيا اكتشفت وجود أسماء لـ65 محتجزا قضوا 4 ليالي في تلك المعسكرات، ولم يكن محمد الجندي مدرجا فيهم، وجاري استدعاء المحتجزين للتأكد ما إن كان الجندي كان بينهم أم لا.

أفادت المصادر أن المستشار مصطفى خاطر المحامي العام لنيابات شرق القاهرة هو الذي كلف النيابة للتوجه إلى معسكري الأمن المركزي وكلفت النيابة أجهزة الأمن للتحري عن الأسماء المثبتة بالدفاتر تمهيدا لاستدعائهم لاستماع أقوالهم.

وكان فريق من النيابة برئاسة المستشار بكر أحمد بكر، ومحمد البشلاوي انتقلا إلى النيابة بعد تقديم عدة شكاوى من بعض المحامين تفيد باحتجاز بعض المتظاهرين داخل المعسكرات بشكل غير قانوني وتعذيبهم بدون وجه حق.