EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2013

المستشار عدلي منصور: تلقيت خبر تكليفي بالرئاسة بخوف ورعب

المستشار عدلي منصور

المستشار عدلي منصور

قال المستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت لمصر- إنه تلقى خبر تكليفه لرئاسة البلاد بمزيج من الخوف والرعب، لأن إدارة بلد بحجم مصر ليس بالأمر الهين.

قال المستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت لمصر- إنه تلقى خبر تكليفه لرئاسة البلاد بمزيج من الخوف والرعب، لأن إدارة بلد بحجم مصر ليس بالأمر الهين.

وأضاف منصور في حواره مع التليفزيون المصري والذي عرض جزء منه برنامج "جملة مفيدة"-: "أظن أن رئاسة مصر أمانة كبيرة قبلتها في ظرف ترايخي دقيق، وأتمنى أن أؤديها بما يرضي الله أولا، ثم الشعب".

وعن سر إيجازه الشديد في خطاباته قال: "هناك أكثر من سبب، أولا الطبيعة الشخصية، ثم القانونية، وهما لهما تأثير كبير، إضافة إلى أنني مؤمن بكفاءة رئيس الحكومة الحالي وأعضائها، وأترك لهم المجال كي يعلنوا عن برنامجهم، وما هي الوسائل لتحقيق طموحات هذا الشعب، وأتفادى الأخطاء التي وقع فيها الآخرون، فالناس ملت من الإسهاب في غير ذي موضوع".

وأضاف: "وبالنسبة لأني أول رئيس على خلفية قضائية فإني عملي كقاضي يحتم علي الالتزام بالقانون، الدولة القانونية هي الرشيدة، ومبدأ سيادة القانون هو أساس الحكم في الدولة، لذلك حريض على أن قراراتي تتسق مع مبادئ العدالة".

وتابع: "رأينا في الماضي القريب كيف كان من سبق لا يحترم لا قانون ولا مبدأ من مبادئ الدولة الحديثة، وكان هناك مظاهر عدة، حيث حوصرت الدستورية العليا، وأهين القضاء في بعض رموزه، وتم احتكار السلطات، وتحصين القرارات، أيضا اتهم القضاء المصري باتهمات لا أساس لها، وهو القضاء الذي أشرف على الانتخابات البرلمانية والرئاسية بما أفرزته خلال الفترة الماضية".