EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2013

المتحدث باسم الجبهة لـ"جملة مفيدة": يتم الآن التمهيد لاغتيال القيادات

خالد داوود

خالد داوود

أعرب خالد داوود المتحدث باسم جبهة الإنقاذ عن قلقه الشديد من أن تتطور الأمور لما هو أسوأ، خاصة بعد فتوى الداعية محمود شعبان بإهدار دم قيادات في الجبهة، واغتيال الناشط السياسي التونسي شكري بلعيد بعد فتوى مشابهة في تونس.

  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2013

المتحدث باسم الجبهة لـ"جملة مفيدة": يتم الآن التمهيد لاغتيال القيادات

أعرب خالد داوود المتحدث باسم جبهة الإنقاذ عن قلقه الشديد من أن تتطور الأمور لما هو أسوأ، خاصة بعد فتوى الداعية محمود شعبان بإهدار دم قيادات في الجبهة، واغتيال الناشط السياسي التونسي شكري بلعيد بعد فتوى مشابهة في تونس.

وقال داوود خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "الوضع وصل إلى مراحل خطيرة جدا، خاصة بعد فتوى محمود شعبان بإهدار دم قيادات جبهة الإنقاذ، وإتيانه بحديث نبوي، قال إنه ينطبق على شخصين هما البرادعي وصباحي، وأعتقد أن خطورة هذه التصريحات تزيد بعد أن خرجت فتوى مشابهة في تونس قتل بعدها شكري بلعيد".

وأشار داوود إلى أن فتوى شعبان أشد خطرا من فتوى الشيخ التونسي، لأن الأولى قالها شعبان على إحدى القنوات الفضائية، مضيفا: "هناك تمهيد يجري حتى من الجهات الرسمية، فهم يطلقون علينا جبهة الخراب الوطني، كما يتم اتهامنا بشكل مباشر على أننا ندبر مؤامرات، وأننا نرغب في حرق مصر، وكل هذه تمهيدات".

وتابع: "من غير المفهوم أن يتم تكرار نفس الوسائل ونفس اللغة التي كان يستخدمها مبارك لمعارضيه، كنا نتوقع بعد الثورة أن يتوقف هذا النوع من الهزل، نحن لا نعيش في دولة قانون، لو أنا أخطط لمؤامرة لقلب نظام الحكم لا أتوقع أن أظهر في البرنامج، ولكن أتوقع أن أكون في السجن ويتم محاكمتي الآن".

وأكد داوود أن الجبهة ليس مسؤولة بأي شكل عن أحداث الشغب أو الاضطرابات التي تمر بها البلاد في الفترة الحالية، وقال: "لسنا من ندفع البلاد إلى حافة الهاوية، لست أنا من أصدر القرارات، ولكن أمارس دوري في رفض القرارات غير المشروعة، لسنا من ضربنا الرئيس على يديه وجعلناه يصدر الإعلان الدستوري".