EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2013

اللواء صلاح زيادة: أحبطنا خطة دولية لإحداث انفلات أمني في المنيا

إحدى الكنائس المحترقة في المنيا

إحدى الكنائس المحترقة في المنيا

أكد محافظ المنيا اللواء صلاح الدين زيادة أن السلطات أحبت خطة دولية لإحدات انفلات أمني في المحافظة، وأرسل رسالة تطمينية لأهل المنيا أن الأمن سيعود إليها قريبا.

أكد محافظ المنيا اللواء صلاح الدين زيادة أن السلطات أحبت خطة دولية لإحدات انفلات أمني في المحافظة، وأرسل رسالة تطمينية لأهل المنيا أن الأمن سيعود إليها قريبا.

وقال زيادة في اتصال هاتفي لـ"جملة مفيدة"-: "حينما بدأت أحداث الشغب يوم الأربعاء كان فيها خيانة لمصر وقواتها المسلحة وشرطتها ومسلميها ومسيحييها، هذه الخيانة تمت على أرض المنيا، وتم التصدي لها اعتبارا من يوم الأربع، والمنيا أصبحت آمنة".

وأضاف: "الحظر يتم تطبيقه في المنيا بعد التنسيق مع القوات المسلحة التي وضعت أكمنة على الطرق الرئيسية وداخل المدن، حيث كانت المنيا من أكثر المحافظات التي شهدت عنفا خلال الفترة الماضية، فلدينا 6 مراكز تم اختراقها واحتراقها، وكنائس ومجالس المحلية، كان هناك خطة دولية لإحداث انفلات أمني يبدأ من المنيا، والله أراد أن الشعب المصري والجيش والشرطة يقفون وقفة قوية، والأمن كان أول يوم الأربع بنسبة صفر، واليوم وصل إلى نسبة 60 أو 70%".

وعن وضع الأقسام التي احترقت قال: "تم توفير مباني بديلة لهذه الأقسام، والمواطنون الشرفاء استطاعوا إرجاع جزء مما تم سرقته من أسلحة ودفاتر، وجاري إعادة بناء الموقف الهيكل الخاص بالأقسام، وأطمئن أهالي المنيا، أن المحافظة ستكون أفضل بلد فيها أمن، ولن ترهبنا لا جماعات إرهابية ولا متطرفة".

أما عن الإجراءات التي اتخذتها المحافظة بعد الإعلان عن تجمع لأنصار مرسي أمام مجمع المحاكم قال: "وضعنا خطة إخلاء الموظفين، وجاري اتخاذ باقي الخطوات اللازمة".