EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2012

البلتاجي لـ"جملة مفيدة": الدستوري به مواد تدعو للقلق.. وأقسم أني سعيد بالمظاهرات

كمال البلتاجي

الدكتور محمد البلتاجي

اعترف الدكتور محمد البلتاجي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بأن الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي يحتوي على مواد تدعو للقلق، مؤكدا حق المصريين في التظاهر عليها وأن هذا الأمر يسعده، ولكنه حذر من أطراف أخرى تدخل في الصراع وتؤجج الوضع.

  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2012

البلتاجي لـ"جملة مفيدة": الدستوري به مواد تدعو للقلق.. وأقسم أني سعيد بالمظاهرات

اعترف الدكتور محمد البلتاجي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بأن الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي يحتوي على مواد تدعو للقلق، مؤكدا حق المصريين في التظاهر عليها وأن هذا الأمر يسعده، ولكنه حذر من أطراف أخرى تدخل في الصراع وتؤجج الوضع.

أشخاص من جهات سيادية وجه إليها البلتاجي تهم واضحة بأنها لا تريد مصلحة البلد، في حديثه لبرنامج "جملة مفيدة" الذي حل ضيفا عليه الأربعاء 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012.

وقال: "نعم هناك مواد تضمنها الإعلان الدستوري تدعو للقلق خاصة تلك المتعلقة بالتحصين، وأقسم بالله أني سعيد بخروج المظاهرات إلى التحرير لرفض هذه المواد، وهؤلاء المتظاهرون هم شرفاء ولهم كل التقدير".

وتساءل البلتاجي: "ولكن من الذين يحملون المولوتوف والخرطوش ويضرمون النيران في مقرات الإخوان؟.. هؤلاء ليسوا متظاهرين ولكنهم الطرف الثالث الذي لا يريد المصلحة لمصر، سواء كان رئيسها مرسي أو غيره ممن سيؤثر على مصالحهم".

وحمّل القيادي الإخواني المسؤولية لأشخاص في جهات سيادية أولهم النائب العام الذي قال: "النائب السابق كان يلتقي بزعماء سياسيين، لم يكن يمارس دوره في القضاء ولكن كان يمارس سياسة، وهكذا الحال بالنسبة لتهاني الجبالي التي كانت تعلن على الملأ قرارات المحكمةوشدد على أن المحكمة الدستورية كانت تمارس سياسة.

وأكد أن أطراف أخرى من جهازي المخابرات العامة والشرطة يتآمرون لإسقاط الرئيس، واستشهد بحادث القبض على عقيد من المخابرات يدعى أحمد محمد كامل حسين الديب أثناء توزيعه أموال على بعض البلطجية، بينما كان يحمل بندقية خرطوش في سيارته ومسدسين في جيوبه.

كما تساءل عن السبب الذي يمنع الشرطة من حماية مقرات جماعة الإخوان المسلمين التي احترقت على مسمع ومرأى منهم متحججين بأنهم على الحياد، وقال: "ألست أنا من الشعب ومن حقي أن تحميني الشرطة؟.