EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2013

البسطويسي يطالب الشباب بالتحاور لأن قيادات الإخوان والمعارضة "معقدة"

المستشار هشام البسطويسي

المستشار هشام البسطويسي

طالب المستشار هشام البسطويسي نائب رئيس محكمة النقض- شباب جماعة الإخوان المسلمين وشباب المعارضة إلى الجلوس على طاولة الحوار، وتخطي القيادات في الجانبين لأن هذه القيادات لم تتخل عن عقد الماضي، مؤكدا أن.. تابع التفاصيل في لقاء البسطويسي مع "جملة مفيدة".

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2013

البسطويسي يطالب الشباب بالتحاور لأن قيادات الإخوان والمعارضة "معقدة"

طالب المستشار هشام البسطويسي نائب رئيس محكمة النقض- شباب جماعة الإخوان المسلمين وشباب المعارضة إلى الجلوس على طاولة الحوار، وتخطي القيادات في الجانبين لأن هذه القيادات لم تتخل عن عقد الماضي، مؤكدا أن هذا هو أسلم حل لخروج مصر من أزمتها الحالية.

وقال البسطويسي في لقاء عبر الأقمار الصناعية مع "جملة مفيدة"-: "أنا أهيب بالشباب أن يتخطوا القيادات في جميع الاتجاهات سواء في نظام الحكم أو المعارضة ليتحاوروا مع بعضهم ليخرجوا ببرنامج عمل وطني يلزمون به الحكومة ورئيس الجمهورية".

وأضاف: "وحدهم الشباب هم القادرين على التوافق، ليت شباب الإخوان يأخذون بزمام هذه المبادرة، ويخرجوا ببرنامج عمل وطني لإنقاذ مصر".

وأشار البسطويسي إلى أن مطالب الشباب الذي يتظاهر الآن لا تخرج عن تحقيق الرئيس محمد مرسي لوعوده التي تعهد بها خلال فترة الدعاية الانتخابية، وقال: "قبل الانتخابات الرئاسية، توحدت كل القوى الوطنية خلف مرسي، كلها أيدته على اعتبار أنه سيمثل الثورة وأنه سينفذ الوعود، التأييد كان بناء على الوعود التي أطلقها والعهود التي تعهد بها فترة الدعاية الانتخابية".

وأضاف: "الحقيقة أن الرئيس لم ينفذ من وعوده شيء، لا أحد يطالب بمطلب جديد، بالعكس نحن نطالب فقط أن يفي بوعوده، هو وعد بمجلس رئاسي وأنه سيتحاور مع كل القوى السياسية، وعد بدستور توافقي مقبول من الجميع، تحقيق توازن بين القوى السياسية، كل هذه وعوده، وأنا أتمنى عليه أن يفي بهذه الوعود، وليس أكثر من ذلك".

وفي لهجة يقل فيها الأمل قال البسطويسي: "ليس هناك رجاء من كل القيادات في مصر، أغلبها إما أنها تثأر من الماضي أو عندها عقد نتيجة ظروف عاشتها في سنوات ماضية، أو طموح شخصي، لكن أعتقد أن الشباب قادر على أن يرتفع فوق كل هذه المشاعر، الشباب ليس عنده ثأر مع أي نظام سابق، هم لم يعيشوا تجارب القيادات، لم يدخلون السجون، ولم يتم تعذيبهم".