EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

"جملة مفيدة": الاحتفال بذكرى محمد محمود تأخذ منحى مؤرق للمصريين

أحد متظاهري محمد محمود

أحد متظاهري محمد محمود

أحيى عشرات الشباب ذكرى محمد محمود التي حدثت في مثل هذا اليوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، حيث كانت أشبه بالمذبحة التي راح ضحيتها العشرات، وأصيب فيها المئات.

  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

"جملة مفيدة": الاحتفال بذكرى محمد محمود تأخذ منحى مؤرق للمصريين

أحيى عشرات الشباب ذكرى محمد محمود التي حدثت في مثل هذا اليوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، حيث كانت أشبه بالمذبحة التي راح ضحيتها العشرات، وأصيب فيها المئات.

ويأبى هذا الشارع إلا أن تراق فيه دماء جديدة هذا العام، حيث اتخذ الاحتفال الذي بدأ بشكل سلمي منحى مؤرق للمصريين، حيث سقط عدد من الجرحى والمصابين إثر الاشتباكات التي بدأت آخر اليوم.

وطبقا لعلي السمان مراسل MBC في شارع محمد محمود، كانت التظاهرات إحياء للذكرى، وكان هناك هتافات ضد جماعة الإخوان المسلمون والمجلس العسكري والرئيس محمد مرسي ووزارة الداخلية، وما لبثت الأمور أن تحولت إلى اشتباكات.

وقال السمان في اتصال هاتفي لبرنامج "جملة مفيدة"-: "فجأة حدث تراشق بالحجارة في شارع يوسف الجندي بين المتظاهرين والأمن وراء السور الخرساني، وتختلف الروايات حول أسباب الاشتباكات".

ومن بعض الروايات يقول البعض إن استفزاز قوات الأمن أدى إلى تراشق الحجارة، والبعض الآخر يقول إن بعض الذين تواجدوا وسط المتظاهرين قاموا بكسر الحاجز الخرساني، وبناء على ذلك بدأت قوات الأمن في التعامل.

وشارك في الاحتفالية بعض شباب ألتراس الأهلي وأهالي ضحايا محمد محمود والمصابين وشباب الجامعات. وتواجدت عيادات ميدانية لعلاج الإصابات التي تراوحت بين إصابات في الوجه والرأس تحتاج خياطة، وإصابات أخرى من القنابل المسيلة للدموع.