EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2012

"الدستوري" يشعل صفحات جملة مفيدة والجمهور "محتار"

منى الشاذلي

منى الشاذلي

بينما تراشق المؤيدون والمعارضون لقرارات الرئيس محمد مرسي بالإعلان الدستوري الأخير في الشوارع بالحجارة شهدت صفحات برنامج "جملة مفيدة" على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر نقاشا ساخنا من خلال التعليقات التي تعكس حالة الاستقطاب التي وصل إليها المجتمع المصري عقب القرارات.

  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2012

"الدستوري" يشعل صفحات جملة مفيدة والجمهور "محتار"

بينما تراشق المؤيدون والمعارضون لقرارات الرئيس محمد مرسي بالإعلان الدستوري الأخير في الشوارع بالحجارة شهدت صفحات برنامج "جملة مفيدة" على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر نقاشا ساخنا من خلال التعليقات التي تعكس حالة الاستقطاب التي وصل إليها المجتمع المصري عقب القرارات.

وكان مرسي قد قرر تحصين الجمعية التأسيسية الحالية المكلفة بوضع الدستور من الحل عن طريق القضاء، وتعيين نائب عام جديد، وإعادة المحاكمات السابقة الخاصة بقتل متظاهري الثورة، وذلك في إعلان دستوري مفاجئ أعلنه الخميس الماضي.

وكان أكثر ما أثار الرأي العام فهو تضمُّن الإعلان بندا يمنع الطعن على قرارات رئيس الجمهورية حتى إقرار الدستور الجديد ويمنع حل الجمعية التأسيسية أو مجلس الشورى.

ولكن وفي ردهم على سؤال على صفحة البرنامج حول موقفهم من القرارات وبين منحاز إلى قصر الاتحادية ومعتصم لإسقاطه في التحرير اختار كل من العضوي Saleem Mirza و Mona Harby التعليق بكلمة واحدة فقط وهي: "محتاروهي الكلمة التي عكست حال الكثيرين من الجمهور الذي وقف أمام تعقيد المواقف وتداخل التصريحات في حيرة بها نبرة حزن.

الحيرة ظلت تطل برأسها على استحياء بين المتراشقين بتعليقات التأييد والمعارضة وهي ما جعلت Shawky Hashish يقول مخاطبا الإعلامية منى الشاذلي: "متعودين من حضرتك الحيادية ياريت نفهم بجملة مفيدة اية الى بيحصل".

من ناحيتها تعود Mai Nabil بالذاكرة لتربط الأحداث المشابهة بالنتائج فتقول: "إنها موقعة جمل جديدة ولكن بدون جمل هذه المرة.. المؤيد ضد المعارض.. ولا أحد يعرف علي ماذا سنخرج من هذا".

معركة الجمل الجديدة على حد تعبير "مي" استمرت في الشارع المصري وتصاعدت وتيرتها وحدتها كما تابعنا جميعا على مختلف الشاشات، لكنها لم تكن بين فلول النظام السابق والثوار، ولكن بين تأييد القرار عند قصر الرئاسة ومعارضتها في ميدان التحرير وغيرها من الأماكن، ولكن هناك من اختار مكانا أبسط وأكثر أمانا وهو البيت وهذا كان اختيار @waelprog.