EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2013

مراد عمار الشريعي لـ"جملة مفيدة": لم أكن أعرف أن والدي ضرير

مراد عمار الشريعي

مراد عمار الشريعي

من الصعب جدا أن تقتنع أن من يعلمك على الكمبيوتر ضرير، خاصة أنه لا يطلب منك أبدا مساعدته في فعل أي شيء من الأمور الحياتية.. هذا بالفعل كان إحساس مراد الشريعي ابن الموسيقار الراحل عمار الشريعي الذي أكد أن والده ظل فترة طويلة يقنعه بأنه ضرير.

من الصعب جدا أن تقتنع أن من يعلمك على الكمبيوتر ضرير، خاصة أنه لا يطلب منك أبدا مساعدته في فعل أي شيء من الأمور الحياتية.. هذا بالفعل كان إحساس مراد الشريعي ابن الموسيقار الراحل عمار الشريعي الذي أكد أن والده ظل فترة طويلة يقنعه بأنه ضرير. مراد قال خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "ظللت 4 سنوات كاملة، وأنا لا أعرف أن والدي ضرير، أتذكر اليوم الذي حاول أن يفهمني فيه أنه كذلك، ولكن لم أستوعب، ولم أصدقه، ولكنه شرح لي ذلك الأمر مرارا بعد ذلك".

وأضاف: "كل شيء في حياة والدي كانت عادية، لم يطلب مني أبدا أن أساعده في شيء، كان يعرف مكان حاجاته، والغريب أنه هو من علمني الكمبيوتر، وكان مولعا بالأجهزة الإلكترونية، لدرجة أن الهواتف "التاتش" كان يستخدمها بمهارة شديدة".

وأكد مراد أن والده كان خير المعلم، أحسن تربيته وملأ حياته بالحنان والمرح والضحك، ولم يحدث أبدا أن تخاصما.

ويتذكر مراد اللحظات الأخيرة في حياة الشريعي بقوله: "طلب من الطبيب في المستشفى أن يعطيه منوما حتى يتحمل الألم الشديد الذي كان يعانيه، ونظر لي وقتها وقال اذهب للبيت، فمسكت يده وقلت له "ما تخافش يا بابا، الأزمة ستمرفرد علي بقوله: "خد بالك من ماماثم نام ولم يستيقظ".