EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2013

شاهد عيان لـ"جملة مفيدة": اللي مات في قطر البدرشين ارتاح

أحمد لبنة أحد الشهود العيان على قطار البدرشين

أحمد لبنة أحد الشهود العيان على قطار البدرشين

حكايات مؤلمة جدا رواها أحد الشهود العيان على حادث قطار البدرشين، ويبدو أن ما رآه لم يدع لديه مكانا للتفاؤل، ليؤكد أن سببا من أسباب مشاركته في إنقاذ المصابين هو أن يجد من ينقذه حينما يأتي عليه الدور.. تابع التفاصيل في "جملة مفيدة"

  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2013

شاهد عيان لـ"جملة مفيدة": اللي مات في قطر البدرشين ارتاح

حكايات مؤلمة جدا رواها أحد الشهود العيان على حادث قطار البدرشين، ويبدو أن ما رآه لم يدع لديه مكانا للتفاؤل، ليؤكد أن سببا من أسباب مشاركته في إنقاذ المصابين هو أن يجد من ينقذه حينما يأتي عليه الدور.

أحمد لبنة أحد الشهود على الحادث منذ بدايته قال: "رأينا القطار يمشي على سرعة كبيرة جدا وكأنه طائرة، وفجأة رأينا غبارا شديدا نتيجة لأن عربة من القطار تجر على الأرض، بينما هناك أشخاص يحاولون القفز منها".

وأضاف: "ركبنا السيارات وذهبنا خلف القطار في محاولة منا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ولكن فجعنا حينما رأينا جثثا يبدو أنها تعذبت جدا حتى ماتت، بينما هناك آخرون تحت الحديد تعرضوا للدهس والتشويه الشديد، نقلناهم إلى المستشفى وهم في حالة مزرية، هنا أدركنا أن من ماتوا ارتاحوا من هذا العذاب".

وذكر أحمد أنه قام بإنقاذ أحد المصابين، وكانت رجله مقطوعة تقريبا، وتأثر كثيرا حينما قال له: "كابتن.. رجليويقصد لا تترك رجلي خوفا من أن يعيش مبتور الساقين.

وأضاف: "كنا نحمل بالثلاثة مصابين دفعة واحدة، ولا نعرف من أين أعطانا الله هذه الصحة، ولكن في المقابل المستشفى لم يكن بها أي تجهيزات، كما أن الإسعاف حضرت متأخرا جدا، ربما كنا استطعنا أن ننقذ عددا أكبر لو هناك إمكانيات".

ووصف أحمد لبنة الذين يقولون إن السائق المسيحي تسبب عمدا في الحادث، وقال: "هؤلاء متخلفون، ويحتاجون إلى العلاج النفسي والعقلي، إذا كان المسيحي يريد ذلك، فلماذا اشترك معنا مسيحيون في إنقاذ المصابين المسلمين؟".

وأضاف في نبرة تخلو من الأمل: "شاركنا في رفع أشلاء إخواتنا المصريين، علشان نلاقي حد يشيل أشلاءنا لما ييجي علينا الدور".