EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

"جملة مفيدة" يكشف ملابسات الاعتداء على الجنود في سيناء

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

حادث إرهابي غشيم أدى إلى مقتل عدد من المجندين في سيناء، بعد أن تعقبهم الغادرون وقتلوهم وهم عزل، هذا الحادث تناولته الحلقة 166 من برنامج "جملة مفيدةبينما تناولت الحلقة بالتحليل توقعات اجتماع سفراء الاتحاد الأوروبي الذي سيتم عقده الأربعاء القادم لمناقشة الوضع في مصر.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 166

حادث إرهابي غشيم أدى إلى مقتل عدد من المجندين في سيناء، بعد أن تعقبهم الغادرون وقتلوهم وهم عزل، هذا الحادث تناولته الحلقة 166 من برنامج "جملة مفيدةبينما تناولت الحلقة بالتحليل توقعات اجتماع سفراء الاتحاد الأوروبي الذي سيتم عقده الأربعاء القادم لمناقشة الوضع في مصر.

وكشفت الإعلامية منى الشاذلي تفاصيل الاعتداء على المجندين وقتل 26 منهم على يد إرهابيين، معربة عن أسفها الشديد من هذه الواقعة، وطالبت المصريين بالعمل على وحدة الصف في مواجهة الإرهاب.

بينما انتقد اللواء صاعقة المتقاعد نبيل أبو النجا -الحاصل على وسام النجمة العسكرية في حرب 1973- الإستراتيجية التي تم وضعها لتأمين سيناء، مؤكدا أنها غير مناسبة، بينما اقترح إستراتيجية أخرى قال إنها ستكون الأنجع خلال المرحلة القادمة.

والتقى البرنامج مع والدي الشهيدين عفيفي سعيد عفيفي ومحمد علي إبراهيم، وشدد الاثنان على ضرورة الأخذ بالقصاص، بينما لم تتمالك منى الشاذلي نفسها، وحبست دموعها وهي تستمع إلى والد الشهيد محمد علي.

من ناحيته أكد الناشط السيناوي سعيد عتيق خلال استضافته في البرنامج- أن خيرت الشاطر القيادي في جماعة الإخوان المسلمين- كان يخطط لإنشاء جيش موازي في سيناء، وذلك بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية، لافتا إلى أنه حصل على 8 مليارات دولار لإنشاء هذا الجيش.

وحذر الناشط السيناوي من سيطرة الفكر الإرهابي على شباب سيناء، مشيرا إلى أن إسرائيل تدعم الجماعات الإرهابية، بينما طالب وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي بأن يحكم سيطرته على سيناء بأسرع وقت حتى لو كان على حساب معاهدة كامب ديفيد.

في هذه الأثناء كشف مراسل MBC مصر أن عناصر إرهابية أطلقت قذيفتين آر بي جي على مكتب المخابرات بالعريش شمال سيناء، ولم تسفر عن أي إصابات.

من ناحية أخرى التقى البرنامج عبر القمر الصناعي بالصحفي مصطفى الطوسة -نائب مدير تحرير إذاعة مونت كارلو- الذي استبعد أن يصدر عن اجتماع بروكسل الذي سيعقد الأربع القادم أي قرارات أو عقوبات على مصر، لأن الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يعاقب بلدا عندها دور إقليمي مثل مصر، وإذا اتخذت القرارات الخاطئة يمكن أن تشعل المنطقة قبل أن تجلب لها الهدوء والطمأنينة.

من ناحيته طالب الباحث السياسي الدكتور عمار علي حسن أن يتم إحكام القبضة الأمنية على جنوب سيناء مثلما يجري في شمالها، مشيرا إلى أن حرب العصابات أرهقت أعتى جيوش العالم، وضرب مثالا لما واجهه الجيش الأمريكي في فيتنام وغيرها من الدول.