EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2013

"جملة مفيدة" يكشف خطة أخونة المنابر.. ويناقش مبادرة زياد بهاء الدين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ناقشت الحلقة 181 من برنامج "جملة مفيدة" خطة جماعة الإخوان المسلمين للسيطرة على منابر المساجد، من خلال الممارسات غير القانونية التي تمت في المسابقة الأخيرة لأئمة المساجد، والدورات التدريبية التي تلقاها

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 181

تاريخ الحلقة 09 سبتمبر, 2013

ناقشت الحلقة 181 من برنامج "جملة مفيدة" خطة جماعة الإخوان المسلمين للسيطرة على منابر المساجد، من خلال الممارسات غير القانونية التي تمت في المسابقة الأخيرة لأئمة المساجد، والدورات التدريبية التي تلقاها الأئمة الناجحين في المسابقة، كما ناقشت مبادرة الدكتور زياد بهاء الدين نائب مجلس الوزراء- حيث استضافت الحلقة السفير عز الدين شكري للتعليق عليها.

وفي آخر مسابقة لأئمة المساجد في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي تم اختيار ثلاثة آلاف شخصا، وقالت وزارة الأوقاف إنهم لن يوزعوا على المساجد إلا بعد اجتيازهم دورات تدريبية، ولكن الغريب أن هذه الدورة كان يحاضر فيها شخصيات سياسية لا علاقة لها بالأزهر.

منى الشاذلي استضافت الإمامين أحمد البهي -منسق حركة أئمة بلا قيود وإمام مسجد سيدي جابر- وأحمد المشد وهو أحمد المشد أحد الأئمة الذين حضروا الدورات التي كان ينظمها الإخوان السلميون تحت عباءة وزارة الأوقاف.

وأكد المشد إن الذين حضروا للدورة فوجئوا بأن هدفها كان هدفها سياسيا من الدرجة الأولى، مشيرا إلى أن أحد الذين كانوا يحاضرون في هذه الدورة عضوا في حركة حماس.

من ناحيته أكد البهي إن الإخوان كانوا يستغلون أئمة المساجد في الخروج للمظاهرات، مشيرا إلى أن المساجد نفسها كانت تستخدم كمخازن أسلحة وأماكن تستخدم في الاعتداء على لجان الجيش.

من ناحية أخرى قال السفير عزالدين شكري فشير - عضو لجنة المسار الديموقراطي الملكفة بتفعيل البرنامج السياسي للحكومة (مبادرة المصالحة الوطنية)- إن مبادرة الدكتور زياد بهاء الدين تمثل النهج السياسي للحكومة، وتهدف إلى فتح العملية الديمقراطية والمشاركة فيها لكل المصريين بدون أي قيد أو شرط، إلا الالتزام بالمساواة بين المواطنين ونبذ العنف، وهما النقطتان اللتان غابتا أيام حكم الإخوان، مؤكدا أن المصالحة لا تقوم إلا بالمحاسبة، والاعتذار وتحمل تبعة الأفعال.