EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2012

"جملة مفيدة" يعرض أكثر المواقف الإنسانية في حياة منصور حسن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الجميع يعرف التاريخ السياسي للوزير الراحل منصور حسن، ولكن القليل من يعرف شيء عن حياته الشخصية، وكان هذا المحور أحد الأشياء التي تحدث عنها تقرير برنامج "جملة مفيدة" الذي نعت به الإعلامية منى الشاذلي السياسي الراحل.

  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2012

"جملة مفيدة" يعرض أكثر المواقف الإنسانية في حياة منصور حسن

الجميع يعرف التاريخ السياسي للوزير الراحل منصور حسن، ولكن القليل من يعرف شيء عن حياته الشخصية، وكان هذا المحور أحد الأشياء التي تحدث عنها تقرير برنامج "جملة مفيدة" الذي نعت به الإعلامية منى الشاذلي السياسي الراحل.

منصور حسن الذي رحل عن عالمنا نال احترام منتقديه قبل مؤيديه فرحل تاركا وراءه ذكرى طيبة، لعب حسن دورا هاما في الحياة السياسية أثناء فترة حكم الرئيس السادات، فتولى مهاما ثلاث، هي وزارة الإعلام والثقافة ووزارة الرئاسة، واستقال بعد اعتقالات سبتمبر، اعتراضا على ما حدث، وخرج عن المشهد.

على مدار ثلاثين عاما وفي فترة رئاسة مبارك، ظل منصور حسن بعيدا عن الأضواء حتى جاءت ثورة يناير، حينها قرر الخروج عن صمته، ورأس المجلس الاستشاري. واستقال منه وأعلن نية ترشحه للرئاسة، وسرعان ما تراجع مبررا ذلك بحالة الانقسام بين القوى السياسية.

الإعلامية منى الشاذلي أكدت أن حسن بعيدا عن السياسة- كان له مواقف إنسانية تدل على احترامه للمرأة بشكل كبير، أولها أنه أجبر المجلس العسكري وهو على رأس المجلس الاستشاري- أن يصدر بيانا يعتذر فيه عن سحل فتاة مجلس الوزراء، وهذا المشهد كان مريعا بالنسبة له، وكان موقفه ليس من منطلق سياسي ولكن من منطلق إنساني.

الموقف الآخر أنه كان يقدر والدته التي رحلت عن عالمنا منذ أكثر من 60 عاما، ومرة كان يحكي لمنى الشاذلي كيف يحبها، وكيف أن الأشياء السعيدة في حياته كانت بسبب والدته، وغلبته الدموع وقتها، وقال وهو يبكي إنه يتذكر رائحة ملابسها حتى الآن.