EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2013

يحيى نجم: أحداث الاتحادية كانت بداية انكسار الإخوان.. والطهطاوي كان خادما لمبارك

السفير يحيى نجم

السفير يحيى نجم

اعتبر السفير يحيى نجم أن أحداث الاتحادية التي أصيب فيها المئات واستشهد فيها الصحفي الحسيني أبو ضيف كانت بداية لانكسار جماعة الإخوان المسلمين وانحسار شعبيتهم بشكل كبير، مستنكرا تصريحات رفاعة الطهطاوي

اعتبر السفير يحيى نجم أن أحداث الاتحادية التي أصيب فيها المئات واستشهد فيها الصحفي الحسيني أبو ضيف كانت بداية لانكسار جماعة الإخوان المسلمين وانحسار شعبيتهم بشكل كبير، مستنكرا تصريحات رفاعة الطهطاوي رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق- التي قال فيها إن ضحايا تلك الأحداث كانوا إخوان.

وقال نجم خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "أحداث الاتحادية كانت نقطة انكسار النظام، بعد الاتحادية انهارت الشعبية وبدأ العد التنازلي بسبب طغيانهم، وإراقة دم الشهداء، كنا نتوسم فيهم خيرا أيام مبارك، ولكن حينما رأيت ما رأيته بعيني، أدركنا أن شعبيتهم انكسرت، لأن الشعب رأى هذه الهمجية التي تعاملوا بها معنا".

وأضاف: "أطلقوا حوالي خمسة آلاف من المسلحين علينا، وكان من الواضح أنهم تعرضوا لغسيل دماغ قبل أن يأتوا لفض اعتصام الاتحادية، جاءوا بالاتهامات مجهزة، فكانوا يطاردونا وهم يقولون "ولا تولوهم الأدبار" وكأننا نحن الكفار وهم المسلمين، لم يكن هناك أي لغة للحوار، وكانت لغتهم هي الضرب والشتم".

وتابع: "ظللنا 17 ساعة تحت الضرب والتعذيب والإهانة، أخذوا هوياتنا والعناوين وصورونا، وتعرضنا لكل أنواع التعذيب والتنكيل، لم يتركوا طفلا أو شيخا إلا وعذبوه، وأتذكر أنهم ضربوا طفلا معنا لم يزد عمره على 12 عاما بالأسلحة البيضاء".

وعن تصريحات رفاعة الطهطاوي التي قالها في لقاء سابق في "جملة مفيدة"- قال نجم: "الطهطاوي يقول إن الضحايا من الإخوان، كيف عرف ذلك؟هل هو من جهات التحقيق؟.. هل هو ضابط شرطة؟.. من أين يأتي بهذا الكلام، هو فعلا كلام لا يستحق الردمضيفا: "رفاعة الطهطاوي كان خادما لنظام مبارك، وظل على ذلك إلى أن عرفنا حقيقته في عهد الإخوان".