EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

منى الشاذلي: الرئاسة والإخوان هما فقط من لا يرى الملايين في الشارع

قالت الإعلامية منى الشاذلي إن الجموع الغفيرة التي خرجت للمطالبة بسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي يريدون استعادة أهداف ثورة 25 يناير التي سرقت وخطفت، مشيرة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين وحدهم هم من تفاجأوا بهذه الأعداد.

قالت الإعلامية منى الشاذلي إن الجموع الغفيرة التي خرجت للمطالبة بسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي يريدون استعادة أهداف ثورة 25 يناير التي سرقت وخطفت، مشيرة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين وحدهم هم من تفاجأوا بهذه الأعداد.

وأضافت منى الشاذلي خلال برنامج "جملة مفيدة"-: "التحرير نفخ في روحه في كل ميادين مصر، اليوم العصر ثورة من كل شوارع مصر، كل يحفظ دينه في قلبه، وعقيدته في صدره، ويعلون فقط، كلمة مصر، المسيرات الحاشدة التي كانت في كل محافظات مصر، ملأت أطيافا من المصريين من مذاهب وأفكار سياسية مختلفة، جمعتهم تلك المسيرات في لحظة محاولة استعادة الحلم، استعادة هذه الفكرة التي اعتقدنا أنها انتصرت في 25 يناير، ولكنها سرقت وخطفت".

وتابعت: "آلاف مؤلفة، في شوارع جانبية، وميادين ضيقة. ناس يجلسون أسفل منازلهم يمسكون علم مصر ويبلغون رسالة، إذا فالبلد فيها شيء جلل، والقطاع الوحيد الذي لا يرى هذا هم الإخوان، ما يمارس اليوم يتطابق مع 25 يناير، في محاولة إيهام الناس في البيوت أن المتظاهرين مجموعات صغيرة، عشرات أو مئات، ولا يجب الاهتمام بهم".

ودللت منى الشاذلي على كلامها بالرسالة الذي نشرت على صفحة الحرية والعدالة بموقع فيس بوك، والتي تقول إن الإعلام يخدع الناس، وعلقت عليها قائلة: "الأمر لا يحتاج أن يشاهده الناس في الإعلام، حيث اتضح الأمر واتضحت الرؤية أن الناس نزلت من بيوتها إلى الميادين والشوارع في كل المحافظات، واستبان الأمر أن المؤيدين هم فقط في رابعة العدوية".

وأضافت: "المشهد اليوم يقول إن هناك شيء مختلف عن ثورة يناير، تحديدا يوم 25 لم يكن متوقع أن الناس تنزل، ولكن هذا اليوم مرتب، أما المتفاجئ الوحيد هم الحرية والعدالة، المشاهد تتحدث عن نفسها".د