EN
  • تاريخ النشر: 13 سبتمبر, 2013

مصر تحارب الإرهاب وتتمسك بخارطة الطريق

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تتوالى العمليات التفجيرية في سيناء بالرغم من تكثيف القوات المسلحة لتمشيط المنطقة ومطاردة العناصر الإرهابية الخارجة عن القانون والتى تثبت يوم بعد الأخر عدم وطنيتها بقدر رغبتهم في تحقيق مكاسب لصالح جماعة الإخوان المسلمين.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 183

تاريخ الحلقة 11 سبتمبر, 2013

تتوالى العمليات التفجيرية في سيناء بالرغم من تكثيف القوات المسلحة لتمشيط المنطقة ومطاردة العناصر الإرهابية الخارجة عن القانون والتى تثبت يوم بعد الأخر عدم وطنيتها بقدر رغبتهم في تحقيق مكاسب لصالح جماعة الإخوان المسلمين.

وفي هذا السياق أكد نبيل نعيم مؤسس تنظيم الجهاد في مصر على أن الفترة الذهبية للجماعات الجهادية هو في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، تحديداً بعد أن اوقف الملاحقات الامنية لهم.

مشيرا إلى أن هناك حوالي 600 شخص من الجماعات التكفريرية هربوا من السجون أثناء فتح السجون يوم 28 يناير 2011، وكل هذه الأسباب هي نتاج لحالة الفوضى التى تحدث في سيناء الأن.

وأشار الناشط السيناوي مسعد أبو فجر عضو لجنة "الخمسين" إلى حدوث تجاوزات وخناق شديد في سيناء علي الأهالي أثناء التمشيط الامني من قبل الجيش لأنياتهم اليومية تتعطل كثيراً نتيجة لعمليات التمشيط المستمرة.

كما أكد الكاتب والمفكر السياسي عمار على حسن إلى أن العمليات الإرهابية التى حدثت اليوم في سيناء لن تكون الاخيرة.

مؤكداً إلى أنه لايمكن لاي جيش أن يدخل في حرب مع عصابات ويحسمها سريعاً، نشيراً إلى أن المصريين تعودوا علي الحوادث الارهابية مثل التي حدثت في أواخر الثمانينات وحتي عام 97.

كما أشار اللواء أركان نصر سالم رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق إلى أن الحادث الإرهابي الذي وقع اليوم في مدينة رفح بسيناء له هدف سياسي مرتبط بمصالح جماعة الإخوان المسلمين.

مؤكداً على أن التصريحات السابقة لقيادات الإخوان المسلمين أشارت إلى انتهاء العمليات الإرهابية بشرط عودة محمد مرسي إلى الحكم.