EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

مسؤول بـ«تمرد»: ساعات وينتهي حكم مرسي.. ولهذه الأسباب سنغلق مقرات الحملة

محمد عبد العزيز

محمد عبد العزيز

قال محمد عبد العزيز مسؤول الاتصال السياسي في حركة «تمرد»- إن الرئيس محمد مرسي يعيش آخر ساعاته في الحكم، لأن ملايين من الشعب اشتركت والتفت في الحملة، مشيرا إلى أن الشعب هو من يصنع التغيير.

قال محمد عبد العزيز مسؤول الاتصال السياسي في حركة «تمرد»- إن الرئيس محمد مرسي يعيش آخر ساعاته في الحكم، لأن ملايين من الشعب اشتركت والتفت في الحملة، مشيرا إلى أن الشعب هو من يصنع التغيير.

وأضاف عبد العزيز أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "أوجه الشكر للشعب المصري الذي التف حول حملة تمرد، وهذا الشعب هو الذي سيصنع التغيير، وهو الذي أدرك في هذه اللحظة الأخيرة أن استكمال لمحمد مرسي لفترته الرئاسية خطر على مصر سياسيا واقتصاديا وأمنيا، لذلك فإنه يعيش ساعاته الأخيرة في الحكم.

ونفى عبد العزيز أن يكون قرار الحملة بإغلاق مقراتها يأتي بسبب خوف من اعتقال قياداتها، أو بسبب انتهاء دور الحكملة، مشيرا إلى أنهم ارتأوا أن الالتحام بالجماهير في الميادين فكرة أكثر سدادا من الانحصار في المقرات.

وأشار إلى أن الحملة تدعو لمظاهرات سلمية، وقال: "سلميتنا تواجه ميليشيات منظمة لدى الخصم، بزي موحد، تدريبات شبه عسكرية نراها بشكل واضح في ميدان رابعة العدوية وغيرها، سلاحنا نحن هو التوقيعات، ورقة نسير بها على الطريق الديمقراطي، في في حين أن التيارات التي تتفق مع الرئيس الآن قتلت السادات حينما اختلفت معه، وتاريخهم مليء بالاغتيالات، والغريب أن هذه التيارات هي من تتهمنا نحن بالعنف".