EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2012

محمود الخضيري لمرسي: تراجع عن قراراتك حقنا للدماء

المستشار محمود الخضيري

المستشار محمود الخضيري

طالب المستشار محمود الخضيري رئيس اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس الشعب السابق الرئيس المصري محمد مرسي بالتراجع عن الإعلان الدستوري ومد عمل اللجنة التأسيسية لوضع مشروع الدستور شهرا آخر، وذلك حقنا للدماء ولإنهاء الأزمة التي

طالب المستشار محمود الخضيري رئيس اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس الشعب السابق الرئيس المصري محمد مرسي بالتراجع عن الإعلان الدستوري ومد عمل اللجنة التأسيسية لوضع مشروع الدستور شهرا آخر، وذلك حقنا للدماء ولإنهاء الأزمة التي تدور رحاها أمام قصر الاتحادية.

وقال الخضيري في اتصال هاتفي مع برنامج "جملة مفيدة" الذي يقدمه الإعلامية منى الشاذلي-: "رأيي أن الدستور جيد قد تكون فيه عيوب، أعتقد أنها يمكن أن تعتري أي عمل بشري".

وعلى الرغم من هذه الرؤية إلى أن الخضيري دعا مرسي إلى تجميد الإعلان الدستوري ومد عمل لجنة إعداد مشروع الدستور، وقال: "أرى أن الرئيس أعطى اللجنة مهلة شهرين لم تستفد بهما ولم تستغلهما، وكنت أتمنى استغلالهما لمحاولة جذب المنشقين والمنسحبين لسماع وجهات نظرهم".

وأضاف: "أقول للرئيس حقنا للدماء أنه يعيد المشروع للجنة التأسيسية بحيث تأخذ مهلة شهر حتى تحاول التوفيق بين كافة التيارات، وبعد ذلك من يخرج على ما تم الاتفاق عليه، يكون اللوم عليه هو فقط، وأعتقد أن الشعب لن يقف معه، كما أن الإعلان الدستوري يجب أن يجمد إلا الجزء الخاص بالمحكمة الدستورية".

واعتبر الخضيري أن تراجع الرئيس ليس ضعفا منه، وقال: "رئيس الجمهورية هو الطرف القوي في الموضوع، وحينما يتنازل الطرف القوي لا يعتبر أنه ضعيف، الشارع محتقن الآن، وأعتقد أننا لن نذهب إلى الاستفتاء في هذا الجو".