EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2013

مبارك والإخوان.. محاكمة تاريخية لنظامين في وقت واحد وبتهمة واحدة

حسني مبارك ومحمد مرسي

حسني مبارك ومحمد مرسي

نظامان سابقان أمام القضاء والتهمة واحدة، قتل المتظاهرين خلال ثورتين، وللمرة الأولى تشهد ساحات المحاكم اليوم نظر قضيتين متعلقتين بمحاسبة نظام مبارك ونظام الإخوان المسلمين.

نظامان سابقان أمام القضاء والتهمة واحدة، قتل المتظاهرين خلال ثورتين، وللمرة الأولى تشهد ساحات المحاكم اليوم نظر قضيتين متعلقتين بمحاسبة نظام مبارك ونظام الإخوان المسلمين.

وقررت محكمة جنايات جنوب القاهرة تأجيل أولى جلسات محاكمة قيادات جماعة الإخوان إلى 29 من أكتوبر، والمتهم فيها محمد بديع المرشد السابق ونائبه خيرت الشاطر ورشاد بيومي.

جاء قرار التأجيل لعدم حضور المتهمين، حيث لم تتمكن وزارة الداخلية من إحضارهم بسبب الظروف الأمنية للبلاد.

وكانت النيابة قد أحالت للمحاكمة 6 متهمين من قيادات الجماعة في قضية قتل المتظاهرين المناهضين للجماعة أمام مكتب الإرشاد في 30 يونيو الماضي، والتي أدت إلى مقتل 9 آشخاص وإصابة 91 آخرين.

وجاء على رأس المتهمين محمد بديع المرشد السابق ونائباه خيرت الشاطر ورشاد بيومي وثلاثة آخرين، وشملت التهم التحريض والمساعدة على القتل وإطلاق النار على من يتظاهر أمام مبنى الإرشاد وحيازة مفرقعات وأسلحة نارية وخرطوش.

على الجانب الآخر، قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها حسني مبارك الرئيس الأسبق ونجليه ووزير داخليته حبيبه العادلي وستة من معاونيه، وحسين سالم رجل الأعمال الهارب إلى 14 من سبتمبر.

وظهر مبارك في محبسه للمرة الأولى عقب إخلاء سبيله، واستمرت الجلسة على مدار 4 ساعات قدم خلالها هيئة الدفاع طلباتهم للمحكمة، جاء من بينها سماع شهادة الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الحالي ورئيس المخابرات الحربية آنذاك.

وعقب ذلك أصدرت المحكمة أحكاما مبدئية بتشكيل لجان للبحث في قضايا قتل المتظاهرين والفيلات والغاز الطبيعي.