EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2012

كمال الهلباوي لـ"جملة مفيدة": من العار أن يشهد حكم الإخوان سقوط شهداء

الدكتور كمال الهلباوي

الدكتور كمال الهلباوي

حمّل الدكتور كمال الهلباوي القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين الرئيس محمد مرسي والجماعة مسؤولية استشهاد اثنين في أعمال عنف، محذرا من زيادة الاحتقان بين طوائف الشعب والذي سينتج عنه المزيد من الدماء.

  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2012

كمال الهلباوي لـ"جملة مفيدة": من العار أن يشهد حكم الإخوان سقوط شهداء

حمّل الدكتور كمال الهلباوي القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين الرئيس محمد مرسي والجماعة مسؤولية استشهاد اثنين في أعمال عنف، محذرا من زيادة الاحتقان بين طوائف الشعب والذي سينتج عنه المزيد من الدماء.

وقال الهلباوي: "مرسي مسؤول مسؤولية كاملة منذ أن تولى الرئاسة، ومن العار أننا نقول إن هناك شهيد أو قتيل في عهد الإخوان المسلمين".

مسؤولية الأوضاع في مصر لم يلقيها الهلباوي على مرسي وجماعة الإخوان فحسب ولكن ألقاها أيضا على بعض فصائل المعارضة وذلك أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة" مع الإعلامية منى الشاذلي الأربعاء 28 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال الدكتور الهلباوي: "سمعت أن بعض المعارضين يطلبون مساعدة من الخارج، وإشراك المجتمع الدولي لحل مشكلة مصر أو رجوع العسكر إلى الحكم، وهي حلول كلها سيئة".

وانتقد رئيس منتدى الوحدة الاقتصادية أعمال العنف والاعتداء على مقرات الإخوان في مختلف المحافظات، وقال: "لا يمكن في إطار الحرية والسلم أن يحدث اعتداء على مقرات الإخوان حتى لو الناس تكرههم".

وحذر من تصاعد الأحداث: "الاحتقان الموجود في مصر حاليا لم أر مثله حتى في عهد مبارك، أخشى أن هذا الأمر يتصاعد وبدلا من حرق المقرات يقتل بعض الناس، والمتوقع المزيد من القتلى والجرحى يوم الجمعة. أرى صورة قاتمة".

وقسم الهلباوي المصريين بعد الإعلان الدستوري إلى ثلاث فرقاء، فريق يدعم مرسي بالكامل وهذا يدعم شيء من الحق وشيئا من الخطأ، وفريق يرفض الإعلان بالكامل، وفريق ثالث لا يقبل كل ما في الإعلان، وإنما يقبل منه ما يتفق مع أهداف الثورة، والأخير فريق ضعيف.