EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2012

عمرو حمزاوي: لهذه الأسباب نرفض الحوار مع اللجنة التأسيسية

الدكتور عمرو حمزاوي

الدكتور عمرو حمزاوي

أعلن الدكتور عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وعضو جبهة إنقاذ مصر أن دعوة اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور لقوى من الجبهة مرفوض لأن الانطباع العام هو أن الدعوة جاءت من.. تابع التفاصيل في برنامج "جملة مفيدة"

  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2012

عمرو حمزاوي: لهذه الأسباب نرفض الحوار مع اللجنة التأسيسية

أعلن الدكتور عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وعضو جبهة إنقاذ مصر أن دعوة اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور لقوى من الجبهة مرفوض لأن الانطباع العام هو أن الدعوة جاءت من جمعية لم يعد لها وجود، مشيرا إلى أن الدعوة لم يقصد بها حوارا بل قُصد بها عقد مناظرة.

وقال حمزاوي خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "قمت بالتواصل مع عدد من الزملاء في الجبهة ونرى أن الجمعية لم يعد لها وجود. وجودها انتهى منذ اليوم الذي سلمت فيه الجمعية مسودة الدستور لرئيس الجمهورية، حيث تحول الدستور وقتها من مسودة إلى مشروع، وبالتالي الدعوة جاءتنا من غير ذي صفة".

ملاحظة حمزاوي الثانية على دعوة الجمعية للحوار هو أن هناك ادعاء من الجمعية أن ما يقوله أعضاء الجبهة ليس له علاقة بالدستور، وأنهم يتحدثون عن مواد غير موجودة، ويثيرون حملة من الأكاذيب.

أما الملاحظة الثالثة فهي أن الدعوة قد تكون خدعة، ويقصد بها المناظرة وليست الحوار حول الدستور، لأن الحوار له شروط، منها تحديد أجندة واضحة، وإطار زمني، وهدف، وهذه الدعوة لا يتوافر فيها هذه الشروط.

وأشار حمزاوي إلى أنه ليس لديه مانع من المناظرة، وقال: "أهلا بالمناظرةمؤكدا أن الأعضاء قاموا قبل ذلك بمناظرات إعلامية، ولا يصح أن تكون المناظرة في مجلس الشورى.