EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

صلاح الصايغ: استقالتنا من الشورى ليست شو إعلامي وهذه هي الأسباب

مجلس الشورى المصري

مجلس الشورى المصري

رفض صلاح الصايغ عضو الهيئة العليا للوفد- أن تكون استقالته وآخرين من مجلس الشورى هدفها الشو الإعلامي، مشيرا إلى أن أسبابا قوية دفعت الأعضاء إلى الاستقالة، أهمها أن المجلس أصبح لا يسمع إلا نفسه بعد أن سيطر عليه فصيل بعينه.

رفض صلاح الصايغ عضو الهيئة العليا للوفد- أن تكون استقالته وآخرين من مجلس الشورى هدفها الشو الإعلامي،  مشيرا إلى أن أسبابا قوية دفعت الأعضاء إلى الاستقالة، أهمها أن المجلس أصبح لا يسمع إلا نفسه بعد أن سيطر عليه فصيل بعينه.

وقال الصايغ خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "قررنا أننا لابد أن نضع حدا للتواجد في المجلس، خاصة أنه يسمع إلا نفسه حاليا، فـ80% منه هم تيار إسلامي، وحتى آخر لحظة كنا نقف حائط صد أمام أي محاولة لـ"سلق" القوانين، لذلك فإن هذا القرار جاء في موعده".

وأضاف: "قرارنا نابع من التزام أخلاقي وأدبي وسياسي في نفس الوقت، هذا المسمار الأخير لنعش النظام والعمل على إسقاطه، وهذا القرار ليس شو إعلامي كما يصور البعض، بقدر أننا مع دفعة قوية لمتظاهري الغد".

وتابع: "كان هناك ديكتاتورية على المنصة، لا يسمح لأحد للحديث إلا من خلال تيار الرئيس، أو للتيارات الموالية، ورسالتنا أهم من فكرة التأثير على مجلس الشورى".