EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

دكتور أحمد عقيل يكشف عن مستقبل حكومة هشام قنديل بعد الدستور

الإعلامية منى الشاذلي

الإعلامية منى الشاذلي

أسماء كثيرة طرحت في إطار التكهنات حول رئيس وزراء مصر القادم.. غير أن هذه التوقعات كلها يبدو أنها سابقة لأوانها، فطبقا لكلام الدكتور أحمد عقيل فإن القضية ستحسم بعد عملية طويلة جدا.. تابع التفاصيل في "جملة مفيدة"

  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

دكتور أحمد عقيل يكشف عن مستقبل حكومة هشام قنديل بعد الدستور

أسماء كثيرة طرحت في إطار التكهنات حول رئيس وزراء مصر القادم.. غير أن هذه التوقعات كلها يبدو أنها سابقة لأوانها، فطبقا لكلام الدكتور أحمد عقيل من مكتب الاتصال السياسي بحزب الحرية والعدالة فإن القضية ستحسم بعد عملية طويلة جدا.

عقيل أكد أن رئاسة الحكومة حسب الدستور الجديد ستكون حسب الأغلبية البرلمانية، حيث يقوم الرئيس في البداية بتسمية رئيس وزراء فإذا استطاع أن يكسب ببرنامجه ثقة البرلمان القادم سيتم تعيينه، أو سيلجأ رئيس الجمهورية إلى تسمية أحد من الأكثرية الموجودة، وفي مرحلة ثالثة سيقوم البرلمان بتسمية رئيس الوزراء المطلوب تعيينه.

وأضاف عقيل في اتصال هاتفي مع برنامج "جملة مفيدة"-: "مازلنا أمام عملية طويلة جدا، لذلك فإن كل الأسماء التي يتم طرحها هي من قبيل التوقعات، وفي اعتقادي أن الطرح الأفضل حاليا هو استمرار الوزارة الموجودة برئاسة هشام قنديل ربما يكون في كلام عن تغييرات طفيفة، وفي النهاية لا دخل حزب الحرية والعدالة فيه، هذا هو اختيار رئيس الجمهورية".

وأكد عقيل أن العنصر الأهم والتحدي الأكبر أمام الحكومة القادمة هو التعامل مع الملف الاقتصادي، والأولوية الأولى لرئيس الوزراء هو الإنجاز حتى يحس المصريون بثمرة الثورة. وقال: "لابد أن نكون صرحاء مع الشعب المصري، الوضع الاقتصادي صعب يحتاج إلى حوار مجتمعي وتعريف المواطنين بخطورته".