EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2013

جبهة الإنقاذ تعلن مقاطعتها للحوار مع مرسي وتشترط إقالة الحكومة

عمرو موسى

عمرو موسى

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني في مؤتمر عقدته اليوم السبت أنها ستقاطع الحوار الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي وذلك بسبب الأوضاع الحالية، مطالبة أن تؤخذ الأمور بجدية حتى يتم إنقاذ مصر من الهوة التي على وشك الوقوع فيها.

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني في مؤتمر عقدته اليوم السبت أنها ستقاطع الحوار الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي وذلك بسبب الأوضاع الحالية، مطالبة أن تؤخذ الأمور بجدية حتى يتم إنقاذ مصر من الهوة التي على وشك الوقوع فيها.

وقال الدكتور عمرو موسى عضو الجبهة- في تعليقه على سحل المواطن حمادة صابر: "نحن نطالب بحماية المواطنين، وهم يعبرون عن رأيهم وعن موقفهم، ما حدث لقي غضب الكل من الناحية القانونية، ومن ناحية حقوق الإنسان".

وأضاف -في المؤتمر الذي عرض "جملة مفيدة" أجزاء منه-: "الشعب حين يتحدث حين يرفع صوته بالاحتجاج هو يرسل رسالة واضحة مفادها أنه غاضب، هذا الأمر هو الذي تعبر عنه جبهة لإنقاذ وتطالب بوضوح بتغيير طريقة العمل وباحترام المواطنين، وبالنظر بجدية في المطالب وعلى رأسها تغيير الحكومة، نحن ما زلنا مع الحوار الجاد، نحن لسنا متخاصمين".

وتابع: "نحن محتجون على الطريقة التي أديرت بها مصر حتى وصلت إلى هذا الوضع المؤسف جدا الذي يحقق تراجع كبير للشعب المصري، وللبلاد، هذه الأمور لن تضبط إلا حينما تؤخذ الأمور بجدية ويقفوا جميعا لإنقاذ مصر من الهوة التي يمكن أن تسقط فيها".