EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2013

النجار: من يفرح من أجل الدم سيندم.. وهذه الثوابت لا يجب التخلي عنها

الدكتور مصطفى النجار

الدكتور مصطفى النجار

قدم البرلماني السابق الدكتور مصطفى النجار تعازيه لأسر الشهداء وضحايا الأحداث الحالية في مصر منذ فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مشيرا إلى أن الشرطة والجيش يقدمون تضحيات جمة في سيناء واصفا مواجهة الإرهابيين هناك بحرب الاستنزاف.

  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2013

النجار: من يفرح من أجل الدم سيندم.. وهذه الثوابت لا يجب التخلي عنها

قدم البرلماني السابق الدكتور مصطفى النجار تعازيه لأسر الشهداء وضحايا الأحداث الحالية في مصر منذ فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مشيرا إلى أن الشرطة والجيش يقدمون تضحيات جمة في سيناء واصفا مواجهة الإرهابيين هناك بحرب الاستنزاف. وقال النجار خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "أعزي كل أسرة مصري سقط شهيدا في أي أحداث حدثت، سواء قبل فض الاعتصامات أو أثناء الفض، وأعزي أسرة كل ضابط شرطة وجندي مصري وأحييهم على ما يفعلونه في سيناء، لأنهم يخوضون حرب استنزاف في سيناء".

وأضاف: "نحن في حالة من حالات الانفصام بين العقل والعاطفة، وبين الجمع بين الاثنين، هناك خوف على الدولة، ولكن قبل الكلام على أي شيء هناك ثوابت لابد أن ننطلق منها، لأن هناك ناس بقامات كبيرة تم ذبحها لأن لهم مواقف مختلفة ومنهم الدكتور محمد البرادعي".

وتابع: "أول ثابت هو وحدة الدولة والجيش خط أحمر، وكل من يعمل على تفتيت هذه الوحدة هو شخص غير وطني لا نستطيع أن نقبله في عمل سياسي. والثابت الثاني هو سلمية الاحتجاج والعمل السياسي إذا خرج عن سلميته فهو احتجاج غير مشروع، أما الثابت الثالث فهو أن الدم يتبعه دم وإذا فتحت دائرة الدم فلن تسد، والناس الفرحة من أجل الدم، هؤلاء سيبكون حينما يطولهم".