EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2013

اللواء رضا محمود: إرهاب الإخوان تحول إلى هيستريا

اللواء رضا محمود

اللواء رضا محمود

قال اللواء رضا محمود المدرب السابق في إدارة كافحة الإرهاب بوزارة الداخلية إن اتجاه جماعة الإخوان المسلمين إلى الاغتيال هو معاداة للشعب قبل أن تكون معاداة للسلطة، مستشهدا بحادث محاولة اغتيال الوزير محمد إبراهيم، والتي راح ضحيتها عدد كبير من المصابين من المدنيين.

قال اللواء رضا محمود المدرب السابق في إدارة كافحة الإرهاب بوزارة الداخلية إن اتجاه جماعة الإخوان المسلمين إلى الاغتيال هو معاداة للشعب قبل أن تكون معاداة للسلطة، مستشهدا بحادث محاولة اغتيال الوزير محمد إبراهيم، والتي راح ضحيتها عدد كبير من المصابين من المدنيين.

وأضاف اللواء رضا خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "العملية التي وقعت واستهدفت وزير الداخلية ناتجة عن دعوات الجماعات الإرهابية إلى مصر بفتوى من القرضاوي، وهي تشبه الانفجارات التي تحدث في العراق ولبنان، هي بنفس النسق".

وتابع: "جماعة الإخوان بدأت تلجأ إلى هذه العمليات بعد أن ضعفت بسبب الملاحقات والضربات الأمينة المتتالية، هذا حولهم إلى الإرهاب الهيستيري غير ناضج التخطيط".

وأشار سيادة اللواء إلى أن الإخوان يعادون بهذه الضربات الشعب أكثر من معاداتهم لمؤسسات الدولة، وقال: "بعد أن كانوا يعادون الدولة ومؤسساتها، الآن هم يعادون الشعب، حينما نرى هذا الحادث نجد أن خسائر الشعب تفوق خسائر الدولة".

وأكد أن القبض على الجناة سيكون وشيكا، وقال: "سيصلون إلى الجناة، وقريبا ستسمعون أخبارا عن القبض عليهم، وأجهزة الشرطة كفيلة بأن توقع هؤلاء المجرمين، ولكنهم يجدون دعما، ويحاولون الآن إثارة قلق أكبر بتكثيف عملياتهم، بهدف أن يتم ضرب مصر عسكريا بعد سوريا".