EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2013

السفير يحيى نجم: كدنا نموت من التعذيب في أحداث الاتحادية

يحيى نجم

يحيى نجم

أكد السفير يحيى نجم أحد ضحايا الاتحادية- أنه تعرض وعدد كبير من المتظاهرين لتعذيب مبرح في أحداث الاتحادية على أيدي عناصر من جماعة الإخوان المسلمين، لدرجة أنهم حمدوا الله أنهم وقعوا في يد الشرطة قبل أن يتعرضون للموت.

أكد السفير يحيى نجم أحد ضحايا الاتحادية- أنه تعرض وعدد كبير من المتظاهرين لتعذيب مبرح في أحداث الاتحادية على أيدي عناصر من جماعة الإخوان المسلمين، لدرجة أنهم حمدوا الله أنهم وقعوا في يد الشرطة قبل أن يتعرضون للموت.

وقال نجم خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "تعرضنا لكل ألوان التعذيب، من سحل وضرب بالخرطوش واعتداء بالأسلحة البيضاء، كاد التعذيب أن ينتهي بالموت لولا أن الشرطة أنقذتنا، ثم تم تحويلنا إلى النيابة".

وأضاف: "تم الإفراج علينا بعد أن رأت النيابة أننا مجني علينا لا متهمون، وكان هذا واضحا على وجوهنا وأجسادنا التي امتلئت بالكدمات والكسور، فأنا على سبيل المثال كسر عندي سبعة أضلع فضلا عن أني أصبت بخرطوش تحت العين".

وتابع: "لم يكن أحد يتخيل أن الإخوان يفعلون في أنفهسم ذلك، لم نتصور أن يكونوا بهذا القدر من الفشل والغباء، بحيث تنقلب الأمور بهذه السرعة، كنا نعارض نظام مبارك الذي استمر 30 عاما، واستقلت من عملي في السفارة عام 2005 وسقط النظام عام 2011، ولكن نظام الإخوان لم يستمر أكثر من سنة، بسبب دماء الشهداء التي سقطت، سبحان المعز المذل".

واستنكر نجم الاتهامات التي وجهها الرئيس السابق محمد مرسي للمتظاهرين بأنهم اعتدوا على عناصر الإخوان بالخرطوش والأسلحة البيضاء حتى قبل أن يتم التحقيق معهم، وقال: "كل ما قاله مرسي فعله الإخوان لا نحن، ثم إنه استبق التحقيقات بكلمته، لنخرج في نهاية المطاف لأن النيابة أدركت أننا مجني علينا".

السفير يحيى نجم
416

السفير يحيى نجم