EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2013

السفير عبد الرؤوف الريدي: سقوط نظام بشار الأسد سيضع أوباما في ورطة

السفير عبد الرؤوف الريدي

السفير عبد الرؤوف الريدي

أكد السفير عبد الرؤوف الريدي -سفير مصر الأسبق في واشنطن- أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لديه شبه ضمان لموافقة الكونجرس على قرار ضرب سوريا، مشيرا إلى أنه لا يهدف بذلك إسقاط نظام بشار الأسد، لغياب البديل على الأرض.

أكد السفير عبد الرؤوف الريدي -سفير مصر الأسبق في واشنطن- أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لديه شبه ضمان لموافقة الكونجرس على قرار ضرب سوريا، مشيرا إلى أنه لا يهدف بذلك إسقاط نظام بشار الأسد، لغياب البديل على الأرض.

وقال الريدي خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "أوباما يريد أن يتخذ قرارا حيال ما يحدث في سوريا، لأن عليه ضغوط، ولكنه في نفس الوقت يتحسس طريقا للتراجع، والدليل أنه يقول سنضرب في ظرف يوم أو أسبوع أو شهر، وهذا يعني أنه متردد، والهدف من الضربة ليس إسقاط النظام، لأنه لديه مشكلة في البديل".

وعلق الريدي على الموقف المصري بقوله: "الموقف المصري سليم، هو من ناحية يدين ما حدث في سوريا من استخدام الكيماوي وهو سلاح غير مشروع وبشع، وفي الوقت نفسه لا نتسامح بأن يكون هناك دولة تعتدي على أخرى بمعزل عن نظام الأمم المتحدة، ومجلس الأمن".