EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2013

هل تكذب ديمقراطية الصناديق؟

الدكتور مصطفى حجازي

الدكتور مصطفى حجازي

مثلما هناك تحرش جنسي، هناك أيضا تحرش سياسي، تمارسه السلطة والمعارضة الآن بمصر، الغريب أن هذا التحرش يتم ممارسته تحت شعار الثورة والتطهير، وهذا ما أكده الدكتور مصطفى حجازي أستاذ الفكر الإستراتيجي والتطوير المؤسسي، والذي حل ضيفا على الحلقة 67 من برنامج "جملة مفيدة".

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2013

هل تكذب ديمقراطية الصناديق؟

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 67

تاريخ الحلقة 12 فبراير, 2013

مثلما هناك تحرش جنسي، هناك أيضا تحرش سياسي، تمارسه السلطة والمعارضة الآن بمصر، الغريب أن هذا التحرش يتم ممارسته تحت شعار الثورة والتطهير، وهذا ما أكده الدكتور مصطفى حجازي أستاذ الفكر الإستراتيجي والتطوير المؤسسي، والذي حل ضيفا على الحلقة 67 من برنامج "جملة مفيدة". وطبقا لحجازي فإن نظام مبارك تحرش بالثورة تحت اسم هيبة الدولة، بينما التنظيم الحالي يتحرش بالدولة ومؤسساتها باسم التطهير والثورة، مشيرا إلى أن معنى الديمقراطية لا يقف عند الصناديق والانتخابات، ولكن الشرعية تعني مفهوم أوسع من ذلك وهو الحرية والسعادة، وهذان لم يتحققان وبذلك فإن شرعية النظام غائبة.

السلطة والمعارضة ليسا على مستوى الكفاءة التي تؤهلها لأن تعبر عن الشعب، لأن نسق تفكير الشارع تغير عن ذي قبل، بينما السلطة لا زالت تعيش في الماضي، وهذا هو سبب الصراع بين كليهما، ولإنهاء حالة الصراع إما أن تطور السلطة من نسق تفكيرها أو تتنحى جانبا.

الصناديق في رأي الدكتور حجازي لا تعبر عن إرادة الشعب، لأن من يتوجهون إليها غالبا ما تكون نسبة أقل من أن تعبر عن الشعب بالكامل، لذلك فإنها تكون ديمقراطية خادعة خاصة بعد الثورات.