EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

جبهة الضمير الوطني بين مهاجم ومدافع

كمال البلتاجي

الدكتور محمد البلتاجي

أثار تشكيل جبهة سياسية جديدة تحت اسم "جبهة الضمير الوطني" العديد من التساؤلات حول أهدافها، وهل يمكن التعويل عليها في حل النزاعات السياسية القائمة في الشارع المصري.. تابع تفاصيل الحلقة 64 من برنامج "جملة مفيدة".

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

جبهة الضمير الوطني بين مهاجم ومدافع

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 64

تاريخ الحلقة 09 فبراير, 2013

أثار تشكيل جبهة سياسية جديدة تحت اسم "جبهة الضمير الوطني" العديد من التساؤلات حول أهدافها، وهل يمكن التعويل عليها في حل النزاعات السياسية القائمة في الشارع المصري.

الحلقة 64 من برنامج "جملة مفيدة" ألقت الضوء على هذه الجبهة عارضة بعض التفاصيل غير المعروفة، باستضافة منى الشاذلي للكاتب الصحفي الدكتور عبد الحليم قنديل، والقيادي في جماعة الإخوان المسمين وعضو جبهة الضمير الدكتور محمد البلتاجي.

وأكد البلتاحي أن الجبهة سيكون لها مصداقية عالية لأنها ستسعى لصالح الشعب المصري واحتياجاته، وليس لها أي هدف سياسي إلا تقويم السلطة إذا انحرفت عن المسار دون الاشتراك في أي مظاهرات.

واعتبر البلتاجي أن الكلام عن أن الجبهة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين أو حزب الحرية والعدالة هو كلام كذب وتزوير.

وكان كلام البلتاجي ردا على الدكتور عبد الحليم قنديل الذي اعتبر أن الجبهة هي معارضة كرتونية لأنها تابعة للنظام الحاكم في الأساس، معتبرا أنها بدأت عملها ببعض الأمور التي تخلو من الضمير.

وعلى ناحية أخرى قال قنديل إن جبهة الإنقاذ مجرد جبهة لها مطالب سياسية تحت سقف مطالب الشباب في الشارع، ووجه نقدا شديدا للنظام الحاكم، وقال إنه ورث التسول من مبارك، موجها أيضا النقد للدستور المصري الذي قال عنه إنه دستور الأقلية بامتياز، بينما طالب بمحاكم ثورية للنظام القديم.

وبعيدا عن الجدل الذي أثير حول جبهة الضمير، كان لمنى الشاذلي اتصالا مع وزير العدل المستشار أحمد مكي، وتبادلا النقاش حول تقرير الطب الشرعي المبدئي الذي يكشف أسباب وفاة محمد الجندي، ودافع مكي عن نفسه بعد أن طلبت قطر إعارة ابنه محمد للعمل في محاكمها، كما نفى مسؤوليته عن صدور الإعلان الدستوري، مشيرا إلى أنه اعترض عليه منذ البداية.