EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

"جملة مفيدة" يفتح ملف التدين مع المفكر عبد الجواد ياسين

المفكر والمستشار عبد الجواد ياسين

المفكر والمستشار عبد الجواد ياسين

في حلقة قد تفتح باب انتقادات واسعة لضيفها المفكر المصري المستشار عبد الجواد ياسين، ناقش "جملة مفيدة" فكرة التدين وعلاقة الدين بالدولة.. تابع تفاصيل اللقاء في الحلقة 41 من البرنامج.

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

"جملة مفيدة" يفتح ملف التدين مع المفكر عبد الجواد ياسين

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 42

تاريخ الحلقة 08 يناير, 2013

في حلقة قد تفتح باب انتقادات واسعة لضيفها المفكر المصري المستشار عبد الجواد ياسين، ناقش "جملة مفيدة" فكرة التدين وعلاقة الدين بالدولة.

وياسين تعرض للاعتقال أيام الرئيس محمد أنور السادات حينما رفض أن يحكم بغير ما أنزل الله، وهو يرى أن القانون ليس هو الذي أنزل بشكل مباشر في القرآن، وبموجب مذكرة استقالته تم اعتقاله، وبعد خروجه ذهب إلى الإمارات، ومارس القضاء هناك لمدة 30 عاما، حتى عاد إلى مصر وتم تكريمه مؤخرا.

ما الذي تغير في حياته؟.. ما الذي جعله ينفق سنوات كبيرة من عمره وهو بعيد عن التضييق في بلده؟.. ما الذي جد في فكره؟.. هذا ما كشفه عبد الجواد ياسين في الحلقة 42 من "جملة مفيدةالذي فتح فيها الباب أمام قضية جدلية في غاية الخطورة وهي فكرة التدين.

وبناء على ياسين فإن البنية الدينية القائمة مصدرها غير إلهي، حيث يرى أن المتدينين الآن يستمدون أحكامهم من اجتهادات بشرية وليست إلهية، وأن هذا التدين به خلل واضح، ويجب إعادة الاعتبار للنصوص القرآنية الإلهية التي حاد عنها أغلب الفقهاء.

كما يرى أن القانون هو مكون رئيسي من مكونات المجتمعات، فأيا كان هناك تجمع، فلابد أن يكون هناك قانون، بينما هناك مجتمعات تعيش بلا دين.

وأكد أن الفكر السلفي به خلل نتيجة أنه لا يعتمد على النص القرآني، وإنما يهيمن فيه فهم النص لدى السلف على فهم المعاصرين له، وهو الأمر الذي يزيد من التناقض بين الذات الإنسانية بين رغبتها في الطاعة ورغبتها أن تكون ذاتا متحررة.

وتوقع ياسين خلال الحلقة أن يواجه نقدا وحربا ضروس بسبب هذه الأفكار، حيث أكد على أهمية إعادة النظر في مفهوم التدين، ولكنه مستعد لهذه الحرب الفكرية.