EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2011

أحرج والده وشقيقه وفاز بـ200 ألف ريال جمهور "لحظة الحقيقة" يُعاتب الأردني محمود على اعترافاته ويطالبونه بمصالحة عائلته

طالب جمهور برنامج "لحظة الحقيقة" على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك" المتسابق الأردني محمود حمدان، الذي ظهر في الحلقة الماضية من برنامج "لحظة الحقيقة" الجمعة 6 مايو/أيار 2011م، بمصالحة شقيقه ونسيان خلافات الماضي، بعد اعترافاته المحرجة لشقيقه بشكل خاص وعائلته بصورة عامة، التي أدلى بها في البرنامج.

طالب جمهور برنامج "لحظة الحقيقة" على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك" المتسابق الأردني محمود حمدان، الذي ظهر في الحلقة الماضية من برنامج "لحظة الحقيقة" الجمعة 6 مايو/أيار 2011م، بمصالحة شقيقه ونسيان خلافات الماضي، بعد اعترافاته المحرجة لشقيقه بشكل خاص وعائلته بصورة عامة، التي أدلى بها في البرنامج.

اعترافات محمود لم تكن محرجة فقط لشقيقه، لكن أيضًا لوالده، الذي كان حاضرًا خلال حلقة البرنامج، وتأثر كثيرًا بإجابات ابنه، وما قاله عن أشقائه، وخرج محمود فائزًا بمبلغ 200 ألف ريال سعودي هي قيمة ما حصل عليه خلال المسابقة.

وقال محمود في برنامج لحظة الحقيقة، الذي يُعرض على MBC4: "إن شقيقه غشه خلال عمله معه في مشروع تجاري "مقهى إنترنتوإنه متأكد مما يقولهما سبب إحراجًا شديدًا لوالده، الذي حاول أن يخفف من صدمته بقوله: "إن الطرفين مخطآن، وعليهما أن يناقشا هذا الأمر لتنتهي المشكلة".

كما اعترف محمود أنه لن ينصح أحد أصدقائه بأن يوظف لديه أيا من أشقائه، كما أكد أن شقيقه يحاول الإيقاع بينه وبين والده، الذي ظهرت عليه علامات الأسى والحزن بعد اعترافات ابنه.

ويُعرض برنامج لحظة الحقيقة على MBC4 الجمعة من كل أسبوع في تمام الساعة 18:00 بتوقيت (جرينتش)، 21:00 بتوقيت (السعودية( .

وعاتب جمهور "لحظة الحقيقة" في تعليقاته على موقع "فيس بوك" محمود الأردني وطالبوه بمصالحة شقيقه، فمن جانبه قال فهد بانوتي: "يا محمود إن المال كثير ما يخسر الأحباب.. والله أهم شيء الأهل.. لأن الفلوس يمكن تعويضها، لكن الأهل ما يمكن تعويضهم".

واتفق معه أشرف حثناوي، الذي استنكر اعترافات محمود، مشير إلى أنه "وضع والده وشقيقه في موقف محرجكما طالبته مروة أحمد بتصحيح خطأه ومصالحة عائلته وشقيقه.

أما ريم محمد، فأكدت أنها لن "تستطيع أن تجرح عائلتها أو تضع والدها في هذا الموقف المحرج مهما كان المقابل".

وأشار وجيه عثمان إلى أنه كثير ما خسر أموالا بسبب أشقائه، ولكنه لم يكن في يوم من الأيام ليعلن ذلك علنا، أو يسبب لهم إحراجًا أو لوالده وعائلته.

وأخيرا وجه فؤاد خيري نصيحة إلى محمود بأن يتوجه إلى شقيقه ويبدأ بالصلح، وأن ينسى خلافات الماضي ويسقطها وراءه؛ لأن مهما حدث بين الأخوة فهم أشقاء في نهاية الأمر، ويجب أن يكونوا يدًا واحدةً في مواجهة الآخرين.