EN
  • تاريخ النشر: 22 أبريل, 2011

الحلقة 2: جزائرية تعترف بالتجسس على زوجها وتحصد 350 ألف ريال

الحلقة الثانية من "لحظة الحقيقةجاءت مثيرة باستضافة المتسابقة الجزائرية سماح عيدي التي اتسمت إجاباتها على أسئلة عباس النوري مقدم البرنامج الذي يُعرض على MBC4؛ بالجرأة والثقة في آنٍ واحدٍ، لتحصد مبلغ 350 ألف ريال سعودي، بعد مواجهاتٍ حول علاقاتها بزملائها في العمل، وبزوجها حسن وعائلته، وحول ما تشعر به تجاه والدها.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

تاريخ الحلقة 22 أبريل, 2011

الحلقة الثانية من "لحظة الحقيقةجاءت مثيرة باستضافة المتسابقة الجزائرية سماح عيدي التي اتسمت إجاباتها على أسئلة عباس النوري مقدم البرنامج الذي يُعرض على MBC4؛ بالجرأة والثقة في آنٍ واحدٍ، لتحصد مبلغ 350 ألف ريال سعودي، بعد مواجهاتٍ حول علاقاتها بزملائها في العمل، وبزوجها حسن وعائلته، وحول ما تشعر به تجاه والدها.

سماح قررت -كما قالت- قول الحقيقة "شاء الآخرون أم أبَواوهو بالفعل ما حدث؛ حيث اعترفت بأنها تثق بزوجها حسن حتى إذا أُحيط بالنساء، لكنها في الوقت نفسه تتجسَّس على هاتفه النقال لتقرأ الرسائل التي يستقبلها.

وفيما يتعلق بشخصيتها، قالت إنها عنيدة جدًّا، وإنها كانت لتتزوج زوجها حسن حتى لو رفض أهلها، فيما قالت إنها بالفعل تكره أحد أفراد عائلة زوجها؛ لأنها تظن أنهم كانوا يفضِّلون زواجه بلبنانيةٍ لا بجزائريةٍ، إلا أنها قالت إنها لم تتحدث بأي سوء عن أهل زوجها في أي وقت مضى.

وتصاعدت الأحداث خلال الحلقة مع ذكر علاقتها بوالدها واعترافها بأنها تريد أن تنتقم منه بأية طريقة، والدموع تنهمر من عينيها، وبأنها لن تسامحه أبدًا عما فعله بوالدتها وبها هي وإخوتها.

وقررت سماح في النهاية الانسحاب بعد تأكيدها أنها لم تشعر يومًا بالندم ولم تساورها أي شكوك في يوم زفافها بأنها ارتكبت خطأً، لتفوز بمبلغ 350 ألف ريال سعودي هي كل ما حصلت عليه في برنامج "لحظة الحقيقة".