EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2011

الحلقة 15: الطمع يُفقد أردني كل ما ربحه من لحظة الحقيقة

على الرغم من تخطيه حاجز الـ100 ألف ريال سعودي، فإن الأردني محمد جبران لم يقنع بما ربحه من أموال في حلقة يوم، الجمعة 22 يوليو/تموز، ليخرج خاسرًا ويفقد ما جمعه من أموال، بعد أن أنكر مشاهدته لجريمة لم يبلغ عنها السلطات الأمنية.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2011

الحلقة 15: الطمع يُفقد أردني كل ما ربحه من لحظة الحقيقة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 15

تاريخ الحلقة 22 يوليو, 2011

على الرغم من تخطيه حاجز الـ100 ألف ريال سعودي، فإن الأردني محمد جبران لم يقنع بما ربحه من أموال في حلقة يوم، الجمعة 22 يوليو/تموز، ليخرج خاسرًا ويفقد ما جمعه من أموال، بعد أن أنكر مشاهدته لجريمة لم يبلغ عنها السلطات الأمنية.

الأردني محمد تعرض لعددٍ من الأسئلة حول عمله، وحياته الشخصية، وكذلك زوجته، وعلاقته بوالدته وأشقائه،

أظهر فيها جرأة كبيرة، أثنى عليها عباس النوري -مقدم برنامج لحظة الحقيقة- من خلال إجابته التي حملت كثيرًا من الإحراج لوالدته وزوجته اللتين كانتا حاضرتين معه في البرنامج.

وعن حياته مع زوجته، اعترف محمد أنه لا يستحق زوجته، لأنها أفضل منه، كما أشار إلى أنه لا يقوم -من وجهة نظره- بما يكفي لإنجاح زواجهما، في الوقت الذي اعتذر فيه عن ضرب زوجته في أحد المواقف، معللا ذلك بغضبه الشديد في هذه اللحظة.

وفيما يتعلق بعلاقته بوالديه، أشار محمد إلى أنه يستغل طيبة والدته في الحصول على ما يريد، كما أكد أن والده -الذي توفى- لم يكن فخورًا به، فيما ذكر أنه لم يتمنى قط فشل أي من إخوته.

ووصل محمد إلى السؤال الأخير، المتعلق بما إذا كان شاهد جريمة قبل ذلك ولم يبلغ عنها السلطات، لكنه أنكر ذلك، ليشير جهاز كشف الحقيقة إلى خطأ إجابته، ليخرج خاسرًا بعد أن كان بحوزته 100 ألف ريال سعودي.