EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

مسلسل الهزاني.. رصد حقيقي لحالة التواصل في مجتمع الجزيرة العربية

رصدت الحلقات السابقة من مسلسل "محسن الهزاني" الذي تذيعه قناة "إم بي سي" حالة الترابط الاجتماعي بين مكونات المجتمع القبلي في الجزيرة العربية، خاصة على صعيد التكامل بين أفراد القبيلة الواحدة أو على صعيد شد أزر القبائل الأخرى ضد الأعداء، خاصة إذا كانوا ظالمين.

رصدت الحلقات السابقة من مسلسل "محسن الهزاني" الذي تذيعه قناة "إم بي سي" حالة الترابط الاجتماعي بين مكونات المجتمع القبلي في الجزيرة العربية، خاصة على صعيد التكامل بين أفراد القبيلة الواحدة أو على صعيد شد أزر القبائل الأخرى ضد الأعداء، خاصة إذا كانوا ظالمين.

ففي مجتمع الحريق -الذي يعيش فيه الهزاني- نجد كثيرا من الملامح الإنسانية التي تؤكد حالة الترابط الاجتماعي بين أبناء الحريق، وهو ما ظهر جليّا في رعاية الأسر التي خرج ذويها لأداء فريضة الحج، استشهادا بما فعلته أسرة "قوت" مع أسرة "هيا"؛ حيث حرصت قوت وأمها على السؤال عن هيا طوال فترة غياب والديها لأداء فريضة الحج.

وفي ناحية أخرى نجد أسرة هيا تحرص على زيارة قوت وودها في مرضها، بل والدعاء بالشفاء، ويصل بهم حدّ التراحم إلى الحزن والبكاء عليها في مرضها، كما نجد أن والدة محسن الهزاني توصي "شعيب" -أحد رجال محسن المقربين برعاية قوت وأسرتها وعدم التأخر عنهم في أيّة حاجة.

ووصل الأمر بوالدة محسن بزيارة قوت وأسرتها وإدخال السرور عليهم بإعلانها أنها حريصة على شفاء قوت حتى يتم زفافها إلى الأمير الشاعر محسن الهزاني في أقرب فرصة، بل وأنها أوصت القائمين على بناء قصر العثمانية بسرعة الانتهاء منه حتى يشهد حفل زفاف محسن وقوت.

هذا على مستوى الأشخاص داخل القبيلة الواحدة، أما على مستوى العلاقات مع القبائل الأخرى، فنجد أن محسن الهزاني لا يتأخر مطلقا في مساعدة من يحتاج المساعدة، خاصة في صد عدوان الأعداء أو الظالمين، وهو ما حصل فعلا مع الشيخ صقر وقبيلته، عندما ساعدهم محسن وصديقه مسلط في الذود عن ديارهم ضد أعدائهم الذين أغاروا عليهم.