EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2009

قطعة البيد

قم يا ابن أبوي اركب على كور هبّاع*** له بين أبانات ٍوالأفجاج مرباع
محنوني ٍكالقوس من قطعة البيد*** ومرفّع ٍمن كل ما شاف يرتاع
دوّر بكارٍ ليلة العيد ضاعن*** لا بالحسا وأسواق مصر ٍيباعن
من فقدهن يا زيد أنا أحشاي ضاعن*** والعين تذرف من جماهيرالأدماع

قم يا ابن أبوي اركب على كور هبّاع*** له بين أبانات ٍوالأفجاج مرباع

محنوني ٍكالقوس من قطعة البيد*** ومرفّع ٍمن كل ما شاف يرتاع

دوّر بكارٍ ليلة العيد ضاعن*** لا بالحسا وأسواق مصر ٍيباعن

من فقدهن يا زيد أنا أحشاي ضاعن*** والعين تذرف من جماهيرالأدماع

اشتف معك حبر ٍمن الناس ما له*** في سوق ما سوق ٍومن شاف ساله

بخفوة ٍثم انشدوا بالجهالة*** إن كنت لي يا منتهى السدّ نفّاع

هذى وصوف ابكاري اللي غدت لي*** الطفلتين اللي تحاكن بقتلي

يا زيد لو ترجع عصور مضت لي*** بالوصل جزنا من كثيرات الأطماع

ترى حلاياهنّ بالوصف يا زيد*** أقرب تهايا كل شيٍّ من الصيد

لا بطن يلقنّه خماص ٍولاديد*** كواعب والكلّ منهنّ متلاع

نجل اللواحظ هايفات الخواصر*** سمر الجدايل نابيات المخاصر

لاهنّ بطوال ٍولا بالقواصر*** ثنتين عادن يسبقنّي بالارباع

بنتين صعبات المودّة مداليع*** بالوصف عيدان السياس النعانيع

يا عاذليني لو عذلتون ما أطيع*** بين الرواجع والبني ستة أبواع

سبب عذاب العاشق اللى تتعّس*** خشوف ريم ٍ بالميابر تلعّس

خذنّ من جنح الدجا يوم عسعس*** جدايل ٍدلق ٍعلى المتن شرّاع

في مفرق السوقين يوم التقينا*** ومن المباسم سلسبيل ٍسقينا

ياما تضاحكنا وياما بكينا*** وياما رمعنا من عنانا بالأصباع

منهنّ يامشكاي عفراً لها طوق*** تلعى سناد وشوقها طافح ٍفوق

تسلب عقول أهل الهوى بالحكي بوق*** في مشيها من غير سقمٍ تمرياع

ومنهنّ فتاة ٍكاعب ٍما لها رنق*** خمريّة المجدول مسلوبة العنق

شمّيت منها رايحة عنبرٍ طلق*** مدلولة ٍلا شكّ ماهي بمطواع

تشبه لغصن البان لا من تثنّى*** يا ما لها من مستهامٍ تمنّى

لا هيب لا نوطا ولا هي بدنّى*** لولا بهاها قلت ذي عنز مقطاع

خطرٍ تفوت النفس إن جت تحاكيك*** لا تبعدك من شن ولا هي بتدنيك

قلبي لها يا فرز ربعه وهاديك*** يا من لقرم القوم بالكون شلاّع

قالت حدا تلعات الأرقاب: ياخيّ*** هذيك ليلى العامريّة وأنا ميّ

قالوا : من أنت؟ قلت : قاضي هل الغيّ*** أنا الذي كيل الهوى لي بلا صاع

قالوا : هلا بك مرحباً من قريّب*** كيف أنت ياعذب النبا ؟ قلت : طيّب

قالن لي : وين أنت فيه متغيّب*** وحنّا من الغدوة نقطّع لك القاع ؟

غديت أقول لتلع الأرقاب يا زيد*** من أي حيّ؟ قال : أنا من مها الصيد

أطرقت رأسي باغيٍ للمها الصيد*** وارخصت بالغالي وقالنّ: ذا باع

ردّنني بالغيّ من عقب ما شبت*** وخلاف ما أنا عن طروق الهوى تبت

شقنّي خرايد توّ فيهن تولّعت*** ضحكن لى وأومن بأطراف الأصباع

قالن : دعنا يا كثير التهايم*** مادام طرف العين والواش نايم

نسجّ ولو كثرت علينا الجرايم*** وأطمعت ولاّ كان مانيب بطمّاع

وخلاف هذا القيل يا منوة الضيف*** خذهنّ لي بالمال وإلا فبالسيف

يازيد ياللي بالقسا للغنم هيف*** كيف اخفي اللي للعرب والعجم شاع

يازيد يا مشكاي قطّ أنت خابر*** خشوف ريم ٍعلّلن بالميابر

يا زيد ياورث الشيوخ العنابر*** كالنّ لي غرّ الثنايا بلا صاع

ختمي صلاة الله ما ذرّ شارق*** أوما تلالا بين الآفاق بارق

و ما هزّت الأرياح لدن المطارق*** على نبيٍّ للبريّات شفّاع