EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

القعود الناظمات

نكـتـب أبـيــات عـجــاب هـايـضـات *** كالجواهـر فــي العـقـود الناظـمـات
مـن حشـا قلـبٍ تـشـوّق مــن زمــان *** فـي هـوى تـلـع الـرقـاب الغـاويـات
عـذّبــنّــي بـالـجـفـاســة والـــصـــدود *** وأودعــنّ القـلـب يقـلـى بـــه لـهــود
كـنّ جاشـي يصطلـي فـوق الوقـود *** حـيـن شـفـت قـرونـهـنّ الـــواردات

  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

القعود الناظمات

نكـتـب أبـيــات عـجــاب هـايـضـات *** كالجواهـر فــي العـقـود الناظـمـات

مـن حشـا قلـبٍ تـشـوّق مــن زمــان *** فـي هـوى تـلـع الـرقـاب الغـاويـات

عـذّبــنّــي بـالـجـفـاســة والـــصـــدود *** وأودعــنّ القـلـب يقـلـى بـــه لـهــود

كـنّ جاشـي يصطلـي فـوق الوقـود *** حـيـن شـفـت قـرونـهـنّ الـــواردات

واردات طـيـبـهــن ريـــــح خــنــيــن *** والـعـذارى يخلـفـن قـلـب الذهـيـن

فـإن بغيت أفضـي غـرام الدايخيـن *** فـالـعــرب فـيـهــم جــــروح بـيـنــات

يـــا ســـلام الله كــيــف إنّ الــغــرام *** يـرفـعـه بـالـصـوت قـمــريّ الـحـمـام

فـإن بغيـت أفضـي بصـوت مستـقـام *** فـالـعــرب فـيـهـم جـــروح هــايــلات

هـايــلات والــهــوى مــالــه طــريــق *** لا تـــرى حــــيٍّ ولا تـلـقــى رفــيــق

كـم شجـاع فـي هـوى غيّـه غـريـق *** أغــرقــنّـــه واســــعــــات بــالـــوشـــاة

الـــوشــــاة الـعـايـلــيــن الـمـايـلــيــن *** كـم سعـوا بفـراق خـلٍّ عـن خديـن

ربـمـا أن يرجـعـوا لـــو بـعــد حـيــن *** لــــي تـلـيــن قـلـوبـهـنّ الـقـاسـيــات

قـاسـيــات مــــن تـسـالـيـط الــزمــان *** كــــدّر الــخـــلان بالـتـغـيـيـر حـــــان

لا اجـتـمـع صـــدٍّ وتـغـيـيـر الــزمــان *** فـالـعـذارى يـنـكـرن لــــو صـافـيــات

شـاقـنـي مـنـهـنّ مـجـمـول حـسـيـن *** جــادل نـهـده كـمـا فنـجـال صـيـن

حط في لاجي الحشا جرح مكين *** مـنـه رأســـي والـعــوارض شـايـبـات

ذارف دمعي علـى صحـن الخـدود *** طــول لـيـلـى مـــا أتـلــذذ بـالـرقـود

زاد قـلـبــي شــــوق عـيـنــي باللهود *** ما اهتني بالزاد مع طيـب المبـات

مـا أبـات الليـل مـن وجــدي علـيـه *** مــــا مــــن الله أشـتــكــي إلاّ إلــيـــه

أشتـكـي لـــه و لا اتّـكــال إلاّ عـلـيـه *** أشتكـي بالحـال لـه كيـف الـسـواة؟

أشتـكـي بالـحـال مــن مــا صـابـنـي *** مــن غــزال صـابـنـي وأقـصــا بـنــي

أبـتـغـي مـنــه الـدنــا وأقـصــا بــنــي *** مـــا يــخــاف الله ســيــد الـغـاويــات

كلمـا قـلـت التـحـم جــرح الضمـيـر *** زادنــي بالقـلـب لـــه جـــرح غـزيــر

مـخـطـر قـلـبـي إلـــى شـفـتـه يـطـيـر *** بالـخـضـارا مــــع طــيــور طــايــرات

طــالــعـــات شـــاهــــرات مــالــعـــنّ *** لا تـتـابــع نــورهــن لــــي يـفـجـعـن

بنـامـيـات الـعـشــب روض يـرتـعــن *** يـنـكـفـن يــمّــه عــجــاف هــايـــلات

فـارس الهيـجـا وهــو زبــن الذلـيـل *** عـالـي الشـوفـات كـسّـاب الجـمـيـل

أشتكـي لـه مـن جـوى قلـب عليـل *** مـــن زمــــان بــــه زروع هـايـفــات

هـايـفــات مــــا سـقـاهــنّ الــوصــال *** تالفـات فـي هـوى سمـح الجمـال

عـيـن لــه ســـودا تـشــادي لـلـغـزال *** مـــن عـنـاديـل الــفــلاة الـمـغــزلات

حط في قلبي من أسبـاب الهـوى *** لـه طعـون فـي حشـا روحــي هــوا

هــو شـقـا قلـبـي وقلـبـي لــه هــوى *** ما اهتوى غيره من أطفـال البنـات

مــن هــوى ميّـالـة تـسـبـي الـعـقـول *** لاتــوصّـــف لا بــقــصــر ولابـــطـــول

عسـكـرت مسمـارهـا بالقـلـب طــول *** ذي مخـالـبـهـا لـقـلـبــي صــايـــدات

صــايـــدات رأس مـعـلـوقــي أنــــــا *** مـيـقـن مـــن شـــوق عـيـنـي بـالـعـنـا

يــا نـهـى ســدّى ويــا مشـكـاي أنـــا *** أشـتـكـي يـاعـيـد هـــزل مـوجـفــات

مـن غــزال كـاعـب غــضٍّ غضـيـض *** منـه قلبـي يـا نـهـى ســدّي مـريـض

مــا ينـالـه كــود مــن قلـبـه حظـيـظ *** بالمـواصـل مـنـه فــي حــدّ الحـيـاة

تـايــه فـــي حـــدّ غـايــات الـشـبـاب *** زاد جرحـي فـي ضميـري بالتهـاب

آه وا قـلـبــي عـلـيــه الــذهــن ذاب *** يـا سنـادي بالوغـى عطـب الهـوات

اسمها فـي سـوق هجـر ريـح عـود *** فــصّ يـاقــوت ثـمـيـن ألـــف وزود

بلادها الحوطـة عسـى سيلـه يجـود *** فـوقـهــا يـنـهــلّ وبــــل الـمــرزمــات

ذا سمـي الظبـي أو ريــم العـجـاج *** سـابــي عـقـلـي بعـيـنـه والـحـجــاج

والـنـواهــد كـنّـهــن حـقّـيــن عــــاج *** والكـتـوف مـــن الـــردوف مـعــزلاّت

بعـدهـا صـلّـوا عـلــى سـيــد الأنـــام *** مـــا تـجــاوب بالـغـنـا ورق الـحـمـام

أو أضــــا بــــرق ومــاهــلّ الـغـمــام *** للنـبـي والآل مــع صـحــب ثـقــات