EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 2: معجب يشكو شعر محسن إلى الأمير مشاري

يجلس محسن وصديقه مسلط الرعوجي وشعيب يتحدثون حول البنادق التي أهداها الرعوجي لمحسن، وكيف سيستخدمها محسن في تدريب رجال الحريق استعدادا لمعركتهم المقبلة مع إحدى القبائل التي أغارت على المنطقة الجنوبية لأهل الحريق، واتفق محسن وصديقيه على أن يبدأ التدريب على البندقية الجديدة في مزرعته.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 19 أبريل, 2009

يجلس محسن وصديقه مسلط الرعوجي وشعيب يتحدثون حول البنادق التي أهداها الرعوجي لمحسن، وكيف سيستخدمها محسن في تدريب رجال الحريق استعدادا لمعركتهم المقبلة مع إحدى القبائل التي أغارت على المنطقة الجنوبية لأهل الحريق، واتفق محسن وصديقيه على أن يبدأ التدريب على البندقية الجديدة في مزرعته.

ويلتقي محسن عشيقته "هيا" وينشدها آخر قصائده فيها وهي مبسم هيا، وتشيد هيا بالقصيدة إلا أنها تعرب عن مخاوفها من أن تتسبب لها في مشكلة مع أبيها، ويدخل الشكّ إلى قلبه ويبدأ في طرح أسئلة حول طبيعة علاقة هيا بمحسن حتى يقول فيها شعرا.

ثم يلتقي محسن الهزاني بسيدة لا يعرفها، إلا أنها تعرف كل أخباره وآخر قصائده في هيا، وتقول له إنها تاقت إلى رؤية هيا بسبب قصيدته في وصف جمالها، ويصر محسن على أن يعرف اسمها، إلا أنها ترفض، وتؤكد له إنها لن تقول له على اسمها خوفا من أن يقول فيها شعرا كالذي يقوله في هيا، إلا أن المفاجأة أن هذه السيدة تسأل محسن عن مسلط الرعوجي، وهنا يؤكد لها محسن أنها من محيط المكان الذي يعيش فيه طالما سألته عن الرعوجي، إلا أنها أكدت له أنها قريبة منه بعيدة عنه، ويبدو أن هذه السيدة سيكون لها دور كبير في الأحداث في الحلقات المقبلة.

حاكم الحريق يجتمع بأهالي الحيّ ويؤكد لهم أنه يستعدون لغزو الأعداء انتقاما لشقيق بطاح وللقتلى الذين سقطوا في المعركة الأخيرة، عندما غزا الأعداء المنطقة الجنوبية من الحريق.

معجب أبو هيا يلتقي الأمير مشاري ويشكو له من شعر محسن، ويقول له إنه ينشد قصائد في بنات الناس تمس أعراضهم، وهنا ينتفض الأمير مشاري ويؤكد له إذا كان عنده دليل فليقصه عليه وأنه سوف يضع حدًّا لتصرفات وقصائد محسن.

ويبدو أن مغامرات محسن النسائية لن تنتهي، ففي آخر الحلقة نجده يراقب سيدتين خلال إحدى حفلات السمر في محيط الحريق، وهمت السيدتان بالانصراف، وهنا هم محسن بالخروج وراءهما، إلا أن صديقه الرعوجي أمسك بيديه ومنعه من الخروج وراءهما.