EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 10: أم محسن تمر بوعكة صحية تهدد حياتها

قطاع الطرق يهاجمون محسن الهزاني ومسلط الرعوجي وهما نائمان، إلا أن الهزاني والرعوجي يستقيظان في الوقت المناسب ويدافعان عن نفسيهما، ثم يواصل الرعوجي ومحسن السير نحو الحسا لمقابلة شاعرها بن عفالج.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 أبريل, 2009

قطاع الطرق يهاجمون محسن الهزاني ومسلط الرعوجي وهما نائمان، إلا أن الهزاني والرعوجي يستقيظان في الوقت المناسب ويدافعان عن نفسيهما، ثم يواصل الرعوجي ومحسن السير نحو الحسا لمقابلة شاعرها بن عفالج.

وتمر والدة محسن بوعكة صحية ترقد على إثرها في السرير، ويأخذها ولدها محمد إلى الطبيب بوسليمان، الذي يشخص الحالة بأنها مرض في القلب، وأن الجانب الأيسر من القلب لا يصله دم، وأن الحالة وفقا لسن أم محسن قد لا يرجو لها شفاء، وهنا تنتفض أم محسن وتسأله: هل هو لا يريد أن يقول لها إنها تموت؟ إلا أن الطبيب أكد أنه لم يقل ذلك، ولكن الأعراض قد لا تشفى منها أبدا، وهنا يحزن ولدها محمد.

محسن ومسلط في طريقهما للحسا يلتقيان أبو عنجة -أحد الشعراء النبطيين المتميزين- والذي يعترف بفضل محسن عليه في إشهاره بين أوساط الشعراء النبطيين، ثم يتبادلان أطراف الحديث حول الشعر والأدب وأشهر الشعراء النبطيين.

محسن ومسلط وبوعنجة يصلون الحسا ويدعوهما الشيخ سرداح للمكوث معهم وبينهم فترة طويلة، ويوافق محسن ومسلط على المكوث عندهم مدة أربعة أسابيع، وهنا يقول لهم الشاعر بن عفالج، إنه يجب عليهم أخذ واجبهم عند الشيخ سرداح، وأن بقية الشهر ستكون عنده.

ويتذكر محسن عشيقته سلمى في الحسا، فيستأذن للخروج إلى شوارع الحسا وأسواقها عله يقابل حبيبته، وصدق حدس محسن، فعندما علمت سلمى بوجود الهزاني في الحسا، خرجت وذهبت إلى نفس المكان الذي كان يقابلها فيه، وبالفعل وجدته وتحاورت معه حول أيام الحب القديم بينهما، وأخذ الهزاني يتغزل فيها وفي جمالها، ويؤكد لها محسن أنه سيراها كل يوم طالما كان موجودا في الحسا.

الشيخ سرداح يخبر "محسن" و"مسلط" أن كبار شيوخ الحسا على موعد معه الليلة للتخطيط كيفية مواجهة الأعداء الذي يعدون لغزوهم، وهنا يطلب محسن والرعوجي حضور ذلك الاجتماع، وعرض الصديقان على الشيخ سرداح دخول الحرب معهم ومساعدتهم في مواجهة الأعداء.

فيا ترى ماذا سترسو عليه خطة الهزاني ومسلط، وهل سيوافق عليها أهل الحسا؟ أم أن الأعداء سيباغتونهم فجأة؟ وهنا لا يستطيع محسن ومعه رجال الحسا فعل شيء.

وفي الحريق تزداد حالة قوت سوءا وتبكي عليها والدتها وتقوم هيا بزيارتها للاطمئنان عليها وعلى صحتها، وتؤكد لها أنها سوف تزورها يوميّا للاطمئنان عليها.